لهذا منعت الصين مدافع دورتموند عمر توبراك من دخول أراضيها! | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 20.07.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

لهذا منعت الصين مدافع دورتموند عمر توبراك من دخول أراضيها!

أنهى دورتموند رحلة ناجحة لآسيا لعب خلالها مباراة في اليابان وأخرى في الصين. وفي حين غاب رومان بوركي ومارسيل شميلتسر عن مباراة ميلان بسبب الإصابة، غاب عمر توبراك بسبب منعه من دخول الأراضي الصينية، فما السبب؟

بفوز مقنع على نادي "ايه سي ميلان" الإيطالي أنهى بروسيا دوتموند رحلته الآسيوية التي استغرقت أسبوعا وشملت اليابان ثم الصين. في اليابان خاض الفريق الألماني مباراة فاز فيها 3-2 على أوراوا ريد دياموندز الياباني، أما في  الصين ففاز على ميلان بنتيجة 3-1.

وخلال تلك الرحلة حدث موقف غريب لمدافع دورتموند الجديد عمر توبراك (27 عاما)، الذي اشتراه النادي هذا الصيف من بايرليفركوزن مقابل 12 مليون يورو. فعندما خاض دورتموند مباراة ريد دياموندز شارك توبراك لمدة شوط كامل في المباراة. وبعدها توجه الفريق إلى الصين، لكن توبراك أخذ طريقا آخر حيث عاد إلى ألمانيا وحده، والسبب هو مشكلة في الفيزا (التأشيرة)، حسب ما أعلن النادي الألماني على صفحته على الإنترنت.

AC Milan v Borussia Dortmund - 2017 International Champions Cup

شاهين وإمري مور في الصين يرحبان بمواطنهما هاكان تشالهان أوغلو لاعب ميلان الجديد، بينما منع عمر توبراك من دخول الصين.

الصين تفرق بين اللاعبين الأتراك

وبحسب موقع "بيلد" الألماني فإن الصين تفرض حاليا إجراءات معقدة عند منح الفيزا للمواطنين الأتراك، نظراً للأوضاع الحالية المتوترة بسب الإرهاب. لكن دورتموند كان قد قدم لحصول لاعبيه على تأشيرة الصين قبل نحو شهر ونصف من بداية الرحلة الآسيوية. وتلقى النادي إجابة بأنه في حالة عمر توبراك يجب الانتظار لعدة شهور من أجل البت في طلب التأشيرة.

لكن توبراك ليس اللاعب الوحيد الذي يحمل الجنسية التركية في دورتموند، فهناك أيضا لاعبا المنتخب التركي نوري شاهين وإمري مور، اللذان دخلا الصين بدون أية مشاكل، والسبب هو أن شاهين يحمل أيضا الجنسية الألمانية، وإمري مور يحمل كذلك جنسية الدنمارك.

لكن ما يزيد من غرابة الموقف تجاه عمر توبراك هو أنه في نفس وقت تواجد دورتموند في الصين كان فريق بشكتاش التركي بأكمله يقوم بزيارة للصين، رغم أن معظم لاعبيه وطاقمه الإداري من الأتراك. لكن ما يزيل الغرابة هو أن بشكتاش جاء بدعوة وزارية وقدم طلبات الحصول على الفيزا قبل خمسة أشهر، حسب ما ذكر موقع "بيلد".