لهذا أثارت سترة السيدة الأولى اهتمام العالم! | عالم المنوعات | DW | 22.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

لهذا أثارت سترة السيدة الأولى اهتمام العالم!

خلفت عبارة على ظهر سترة زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكثير من ردود الفعل حول الرسالة التي تريد إيصالها وعن المخاطب بها. ترامب حاول في تغريدة ترامب حاول في تغريدة عبر تويتر تفسير العبارة المكتوبة خلف سترة زوجته.

تداولت وسائل الإعلام صورة قرينة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهي ترتدي السترة التي كتب على ظهرها عبارة "أنا حقا لا أهتم، فهل تهتم أنت؟"، على نمط الكتابة على الجدران بينما كانت تستقل طائرة في واشنطن لتتوجه إلى مركز احتجاز للأطفال المهاجرين في تكساس.

ونفت ستيفاني غريشام المتحدثة باسم ميلانيا ترامب، قرينة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الخميس (21 حزيران/ يونيو 2018) وجود أي رسالة خفية لعبارة "أنا حقا لا أهتم، فهل تهتم أنت؟" أثناء استقلالها الطائرة لزيارة مركز أطفال المهاجرين الذين احتجزوا بعد دخولهم إلى الولايات المتحدة في تكساس. وقالت غريشام :"إنها سترة.. ليس هناك رسالة خفية. بعد زيارة اليوم المهمة إلى تكساس، آمل ألا تختار وسائل الإعلام التركيز على خزانة ملابسها".

ولدى وصولها أمس الخميس (21 حزيران/ يونيو) إلى المركز الذي يأوي أطفال المهاجرين في تكساس، كانت ترامب قد تخلصت من السترة ذات الرسالة المحيرة إلى حد ما. وكما هو الحال في مختلف دول العالم خلفت العبارة ردود فعل كثيرة مستغربة وأخرى ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وفي محاولة لاستدراك الأمر نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تغريدة لتوضيح المقصود من العبارة المكتوبة خلف سترة زوجته. وكتب ترامب أن تلك العبارة "تشير إلى الوسائل الإعلامية التي تفبرك الأخبار. تعلّمت ميلانيا مدى خداع هذه الوسائل، وهي حقا لم تعد تهتم للأمر بعد اليوم".

 

وأثارت الصور والتسجيلات لاطفال يبكون أثناء احتجازهم داخل ما يشبه الأقفاص، غضبا عالميا، ودعت ميلانيا ترامب إلى تسوية سياسية لإنهاء عمليات الفصل. وصرحت ستيفاني غريشام مديرة الاتصالات في مكتب السيدة الأولى للصحافيين الذين رافقوها إلى تكساس "هذه فكرتها 100 بالمائة. لقد أصرت على الحضور .. وأرادت أن تشاهد الأمور بنفسها". وأضافت غريشام "أنها تدعم لم شمل العائلات. تعتقد أنه من المهم أن يبقى الأطفال مع عائلاتهم".

وتأتي زيارة ميلانيا غداة تغيير ترامب موقفه وإصداره أمرا تنفيذيا بإنهاء فصل الأطفال عن ذويهم تطبيقا لسياسة "عدم التسامح" مع المهاجرين غير الشرعيين. ورغم الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب، لم تصدر أي خطة فورية للم شمل أكثر من 2300 طفل مع عائلاتهم بعد انفصالهم منذ مطلع أيار/ مايو.

ع.ع/ط.أ (دب ا، أ ف ب)

مختارات