لماذا علقت الصحة العالمية نشاطاتها في مناطق الحوثيين؟ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 10.05.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

لماذا علقت الصحة العالمية نشاطاتها في مناطق الحوثيين؟

علقت منظمة الصحة العالمية نشاط موظفيها في مراكزها بالمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن. فما هي الأسباب التي جعلت المنظمة الأممية تقوم بهذا الإجراء، وهل له علاقة بتفشي فيروس كورونا؟

الصورة من الأرشيف من صنعاء

منظمة الصحة العالمية تعلق نشاط موظفيها في مراكزها بالمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

أظهرت توجيهات اطلعت عليها رويترز أن منظمة الصحة العالمية علقت نشاط موظفيها في مراكزها بالمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وذلك في خطوة قالت مصادر إنها تستهدف الضغط على الحوثيين للتعامل بشفافية أكبر إزاء الحالات التي يُشتبه بإصابتها بفيروس كورونا.

وأبلغت الحكومة المدعومة من السعودية حتى الآن عن 34 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وسبع حالات وفاة في الأراضي التي تسيطر عليها، في حين لم يسجل الحوثيون الذين يهيمنون على معظم المراكز الحضرية الكبيرة سوى إصابتين فقط وحالة وفاة واحدة.

وأعلمت توجيهات منظمة الصحة العالمية التي صدرت في وقت متأخر من مساء أمس السبت موظفيها في صنعاء وميناء الحديدة على البحر الأحمر ومحافظة صعدة في الشمال ومحافظة إب في الوسط بأن "جميع التحركات أو الاجتماعات أو أي نشاط آخر" للموظفين في تلك المناطق قد أوقفت حتى إشعار آخر. وقالت المنظمة إنها علقت مؤقتا تحركاتها في المناطق الشمالية بسبب "تهديدات ذات مصداقية ومخاطر متوقعة قد يكون لها أثر على أمن الموظفين".

مشاهدة الفيديو 02:23

حرب اليمن... ضد فيروس كورونا

وأبلغت ثلاثة مصادر رويترز بأن المنظمة اتخذت ذلك الإجراء للضغط على سلطات الحوثيين للإبلاغ عن نتائج الاختبارات الخاصة بكوفيد-19، المرض التنفسي الذي يسببه فيروس كورونا. وتتهم الحكومة التي تساندها السعودية السلطات الحوثية بالتغطية على التفشي في صنعاء، وهو اتهام ينفيه الحوثيون.

وعصفت الحرب المستمرة منذ خمسة أعوام بين تحالف تقوده السعودية وحركة الحوثيين المتحالفة مع إيران بالمنظومة الصحية في اليمن وتركت سكانه في حالة ضعف جراء الجوع والمرض. ويعتمد نحو 80 في المئة من السكان، أي 24 مليون شخص، على المساعدات الإنسانية في حين أن هناك عشرة ملايين نسمة معرضون لخطر الموت جوعا.

ع.ش/أ.ح (رويترز)