لماذا اليوسفي أكثر فائدة للصحة من الكلمنتينا؟ | عالم المنوعات | DW | 21.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

لماذا اليوسفي أكثر فائدة للصحة من الكلمنتينا؟

كلاهما من فواكه الشتاء المعروفة، ويحتويان على فيتامين سي المهم للصحة. ويمكن شراؤهما في المتاجر. لهما الشكل نفسه، لكن الفرق بينهما كبير. نتعرف هنا على الفرق بين اليوسفي والكلمنتينا. فأيهما أحلى ولماذا أحدهما أكثر فائدة؟

Klementinen

كلمنتينا

تغطي ثمرة واحدة من اليوسفي (المندرين) نحو 43% من حاجة الإنسان البالغ إلى فيتامين سي في اليوم الواحد، بحسب موقع خدمة معلومات المستهلكين الألمانية. وفي فصول السنة الباردة التي يحدث فيها الزكام فإن هذه الفاكهة تقوي جهاز المناعة. ويُعتَبر مُحتَوى اليوسفي من السيلينيوم هو الأعلى مقارنةً بكل أنواع الحمضيات الأخرى. والسيلينيوم مادة مهمة لجسم الإنسان، يؤدي الافتقار إليها ونقصه إلى زيادة احتمال الإصابة بالسرطان، أي تخرُّب الخلايا وتكاثر هذه الخلايا الفاسدة. وبالتالي فإن اليوسفي مضاد للأكسدة أي أنه يحمي خلايا الجسم من الفساد ويتمتع بدور هام في عملية تخثر الدم وفي وظيفة الغدة الدرقية التي يلعب عنصر السيلينيوم دورا مهما في عملها.

Mandarinen

يوسفي (مندرين)

أما الكلمنتينا فأصلها من مناطق البحر الأبيض المتوسط. وهي عبارة عن ثمرة تمثل تقاطعاً بين اليوسفي والبرتقال، وقشرتها تكون أكثر ثخانة من اليوسفي، وبالإمكان حفظها في مكان بارد إلى شهرين من الزمن، علما بأنه يمكن تقشير اليوسفي بسهولة أكثر. والكلمنتينا أكثر حلاوةً وليس فيها نوى داخلية، كما يقول الاختصاصي بنيامين ديل لموقع "أوغسبورغَر ألغماينه" الألماني.

وبالإمكان الاحتفاظ بالكلمنتينا لمدة أطول من اليوسفي لمدة شهرين في مكان بارد. اليوسفي يمكن الاحتفاظ به لفترة أسبوعين فقط. وقد توجد بعض المناطق الخضراء على قشرة الكلمنتينا تتلون باللون الأخضر، ويمكن أكل الكلمنتينا ذات البقع الخضراء من دون قلق، فهذه المناطق تنشأ أثناء عملية النضج.

واليوسفي أقل حلاوة لكن نكهته أقوى. وهذا فرق كبير بين اليوسفي والكلمنتينا. فالكلمنتينا تحتوي على كمية سكر أكثر من اليوسفي، كما أنها أفقر بالأحماض. علماً بأن كل 100 غرام من اليوسفي فيه فقط ما يصل إلى 50 سعرة حرارية، كما أن فيه العديد من المواد الأخرى المفيدة مثل البوتاسيوم والكاليسوم والمغنيسيوم. ورغم ذلك فإن في أنسجة الكلمنتينا توجد الكثير من المواد النباتية التي تحفز عملية التمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة في جسم الإنسان.

ومن المهم معرفة أن فيتامين سي يوجد أيضا في الجلد الأبيض لكل من هاتين الثمرتين، علما بأن الكثير من المستهلكين لا يأكلونه ويقومون بنتفه واستبعاده بشق الأنفس عن الثمرة قبل أكلها، رغم فائدته. وبحسب موقع "غيزوندهايتس تريندز" الإلكتروني فإن المحتوى العالي لفيتامين سي في هاتين الفاكهتين يصل إلى 30 ملليغرام من فيتامين سي لكل 100 غرام من وزن الثمرة. فثمرتان أو ثلاث من فواكه اليوسفي أو الكلمنتينا يمكنها أن تغطي كامل حاجة شخص واحد من فيتامين سي في اليوم الواحد.

ع.م/ف.ي

مختارات