لبنان: نصر الله يحذر من حرب أهلية محتملة في حالة فراغ السلطة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 25.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

لبنان: نصر الله يحذر من حرب أهلية محتملة في حالة فراغ السلطة

حذر الأمين العام لحزب الله اللبناني من أن تؤدي الاحتجاجات التي تجتاح لبنان إلى حرب أهلية، رافضاً الدعوات المطالبة باستقالة الحكومة أو إجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

دعا الأمين العام لجماعة حزب الله الشيعية في لبنان، حسن نصر الله، الجمعة (25 تشرين الأول/ أكتوبر 2019) أنصار الجماعة للبقاء بعيداً عن الاحتجاجات في أنحاء لبنان والتي تستهدف الإطاحة بالنخبة الحاكمة في البلد.

وقال نصر الله في كلمة نُقلت على شاشات التلفزيون إن لبنان "دخل في دائرة الاستهداف" دولياً وإقليمياً، وعبّر عن خوفه من دفع البلاد إلى أتون حرب أهلية. واقتحمت مجموعات من الأشخاص تردد شعارات مؤيدة لحزب الله مظاهرة سلمية الجمعة في بيروت واشتبكت لفترة قصيرة مع المحتجين، مما دفع شرطة مكافحة الشغب إلى التدخل.

وفي أعقاب المواجهات، تم إرسال المزيد من رجال شرطة مكافحة الشغب المزودين بالأقنعة والهراوات إلى الميدان لتهدئة الوضع الذي بدا أنه يزداد توتراً. وبدأ بعض الناس في إلقاء الحجارة والعصي، ما هدد بتحويل الاحتجاجات السلمية حتى الآن إلى العنف.

وحذر نصر الله في كلمته من أن الاحتجاجات التي تجتاح أنحاء لبنان قد تدفع البلاد نحو الفوضى والانهيار والحرب الأهلية، رافضاً دعوات متصاعدة مطالبة باستقالة الحكومة والرئيس.

وقال نصر الله: "لا نقبل بإسقاط العهد ولا نقبل باستقالة الحكومة ولا نقبل في ظل هذه الأوضاع بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة".

وأشاد نصر الله بالحراك الذي أدى لإعلان الحكومة عن إصلاحات اقتصادية "غير مسبوقة" في الأسبوع الحالي. لكنه قال إن على لبنان أن يبحث عن حلول للمضي قدماً وفي الوقت نفسه تجنب فراغ خطير في السلطة.

الجيش يدعو لـ"احترام حرية التنقل"


من جانبها، دعت قيادة الجيش اللبناني في بيان بعد ظهر الجمعة المعتصمين إلى احترام حرية التنقل والكفّ عن القيام بممارسات مخالفة للقوانين. وقال بيان قيادة الجيش إنه " تكرّرت في الآونة الأخيرة بعض الممارسات المسيئة والمخالفة للقوانين من قبل بعض المعتصمين على الطرق تجاه مواطنين وعسكريين أثناء تنقلاتهم".

وحذّرت قيادة الجيش" من الاستمرار في اللجوء إلى هذه الوسائل والتعرّض للحرّيات العامة والشخصيّة، وإذ تذكّر القيادة بأن حريّة التعبير والتظاهر مُصانة بموجب الدستور، فإنها تدعو إلى احترام حرية التنقل، والكف عن القيام بهذه الممارسات".

واستمرت الاحتجاجات لليوم التاسع على التوالي في كافة المناطق اللبنانية وتم قطع العديد من الطرقات احتجاجاً على عدم الاستماع لمطالب المحتجين الذين يطالبون بـ"استقالة الحكومة وإسقاط السلطة السياسية".

م.ع.ح/ ي.أ (رويترز – د ب أ)

مختارات