لبنان ـ تعليق إجراءات التحقيق مع دياب على خلفية انفجار مرفأ بيروت | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.10.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

لبنان ـ تعليق إجراءات التحقيق مع دياب على خلفية انفجار مرفأ بيروت

أفادت مصادر قضائية لبنانية أن قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت طارق بيطارعلق الخميس جلسة استماع لرئيس الوزراء السابق حسان دياب بعدما رفع الأخير دعوى قضائية. وأكدت المصادر أن تعليق الاستجواب يخص دياب فقط.

رئيس الوزراء اللبناني السابق حسّان دياب

رئيس الوزراء اللبناني السابق حسّان دياب

علّق المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار الخميس (28 أكتوبر/تشرين الأول 2021)، جلسة استجواب كانت مقررة للاستماع الى رئيس الحكومة الأسبق حسان دياب، بعدما تبلّغ بمضمون دعوى قضائية تقدّم بها الأخير ضده، وفق ما أفاد مصدر قضائي.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس إن بيطار "تبلغ دعوى دياب ضده وأوقف الاجراءات لجلسة الاستجواب التي كانت مقررة اليوم الى حين بتّ الهيئة العامة لمحكمة التمييز بالدعوى".

وكان فريق الدفاع عن دياب استبق جلسة استجوابه بدعوى قدّمها الأربعاء أمام الهيئة العامة لمحكمة التمييز "لمخاصمة الدولة اللبنانية عن أخطاء جسيمة" منسوبة للمحقق العدلي.

واستندت الدعوى، وفق مصدر قضائي، الى نقطتين، الأولى أن جريمة انفجار المرفأ"ليست من اختصاص المجلس العدلي" والثانية تتهم البيطار "بمخالفة نصّ دستوري يحصر ملاحقة الرؤساء والوزراء بالمجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء دون سواه".

ويفرض تبلّغ بيطار الخميس بمضمون الدعوى، وفق المصدر، وقف كلّ إجراءات ملاحقة دياب، استناداً الى المادة 751 من قانون أصول المحاكمات المدنية، إلى أن تبتّ المحكمة بأساس الدعوى.

وسبق لدياب أن امتنع عن حضور جلسات استجواب عدّة حددها بيطار منذ تسلمه ملف التحقيق وادعائه على مسؤولين سياسيين وأمنيين، حاليين وسابقين.

مشاهدة الفيديو 02:35

قتلى على الأقل في إطلاق نار ببيروت مع تصاعد التوتر بشأن تحقيق المرفأ

وسطّر بيطار في 26 آب/أغسطس مذكرة إحضار بحق دياب، بعد تغيبه عن حضور جلسة استجواب كانت مقررة، في خطوة أثارت انتقادات سياسية حادة أبرزها من حزب الله ورؤساء الحكومات السابقين.

وكلّف بيطار حينها القوى الأمنية إحضار دياب إلى دائرته في قصر العدل، قبل 24 ساعة من موعد جلسة استجواب حددها في 20 أيلول/سبتمبر، إلا أن دياب استبق موعد استجوابه بالسفر الى الولايات المتحدة في زيارة عائلية.

ومنذ ادعائه على دياب ووزراء سابقين ومسؤولين أمنيين، يخشى كثيرون أن تؤدي الضغوط السياسية إلى عزل بيطار على غرار سلفه فادي صوان الذي نُحي في شباط/فبراير بعد ادعائه على مسؤولين سياسيين.

وخلال الأشهر الماضية، اصطدمت محاولات بيطار لاستجواب مسؤولين سياسيين وأمنيين، بتدخلات سياسية ودعاوى قضائية، وتم تعليق التحقيق أكثر من مرة.

وتنتقد قوى سياسية عدة مسار التحقيق العدلي، لكن حزب الله وحليفته حركة أمل يشكلان رأس حربة هذا الموقف، ويطالبان بتنحية بيطار. ويرفض الحزبان أن تعقد الحكومة أي جلسة ما لم تكن مخصصة للبحث في الموقف من المحقق العدلي.

على صعيد آخر، صوت مجلس النواب اللبناني اليوم الخميس لصالح تأكيد إجراء الانتخابات البرلمانية في 27 مارس/ آذار.

ويوم الجمعة أحال الرئيس ميشال عون قانون تعديل قواعد الانتخابات البرلمانية إلى مجلس النواب لإعادة النظر فيه. ووافق المجلس عليه خلال تصويت اليوم بأغلبية 77 نائبا مقابل 61 لكن البعض أثار مخاوف بعد التصويت حول اكتمال النصاب القانوني للجلسة.

هـ.د/ و.ب (أ ف ب، رويترز)