″لا تخشوا كورونا″.. ترامب يعلن أنه سيغادر المستشفى | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 05.10.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

"لا تخشوا كورونا".. ترامب يعلن أنه سيغادر المستشفى

اعتبر طبيب البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أعلن أنه سيغادر المستشفى مساء الاثنين، "قد لا يكون تعافى تماما" من فيروس كورونا المستجد، لكن الحالة الصحية له أوفت بكل المعايير لمغادرة المستشفى أو تخطتها.

ترامب يتحدث عن مرضه وعن كورونا في شريط فيديو يعود ليوم أمس الأحد الر ابع من اكتوبر/ تشرين الأول.

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب مواطنيه إلى عدم الخوف من فيروس كورونا

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب المصاب بكوفيد-19 أنه سيغادر المستشفى الاثنين (الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول 2020) داعيا مواطنيه إلى عدم الخوف من فيروس كورونا المستجد، في حين اعتبر طبيب البيت الأبيض أن الملياردير الأميركي "قد لا يكون تعافى تماما".

وكتب ترامب على تويتر "سأغادر مركز والتر ريد الطبي الرائع اليوم في الساعة 18:30. أشعر فعلا بأنني بخير. لا تخشوا كوفيد. لا تدعوه يسيطر على حياتكم"، مؤكدا أنه يشعر بأنه "أفضل مما كان عليه قبل عشرين عاما".

وجاءت تغريدة ترامب بعيد إعلان المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني إصابتها بكوفيد-19. ويبدي ترامب (74 عاما) تصميمه على العودة إلى حملته الانتخابية في مواجهة خصمه الديموقراطي جو بايدن البالغ 77 عاما.

لكن طبيب البيت الأبيض شون كونلي اعتبر في وقت لاحق أن ترامب "قد لا يكون تعافى تماما" من كوفيد-19. وقال كونلي "حتى لو لم يكن تعافى تماما، فإن الفريق (الطبي) وأنا متوافقون على أن كل فحوصنا وخصوصا وضعه الصحي السريري، تتيح له العودة (إلى البيت الأبيض) في شكل آمن تماما".

وأضاف "سيتلقى عناية طبية من الدرجة الأولى على مدار الساعة"، لافتا إلى أن بعض العلاجات التي تلقاها ترامب لا تزال قيد الاختبار. وتسببت تصريحات رسمية متضاربة منذ دخول ترامب المستشفى الجمعة، بإرباك بشأن صحته. لكن مدير مكتب ترامب قال إن حالة الرئيس تحسنت ليلا.

طبيب البيت الأبيض شون كونلي اعتبر في وقت لاحق أن ترامب قد لا يكون تعافى تماما من كوفيد-19

طبيب البيت الأبيض شون كونلي اعتبر في وقت لاحق أن ترامب "قد لا يكون تعافى تماما" من كوفيد-19

وقال مارك ميدوز إن ترامب أظهر "تحسنا هائلا، وقوة في معركته ضد مرض كوفيد-19". وعقّدت إصابة الرئيس بكوفيد-19 حملته للفوز بولاية رئاسية ثانية، قبل أقل من شهر على موعد الانتخابات، وألقت بثقلها على إدارة الرئيس لأزمة الوباء الذي أودى بأكثر من 200 ألف أميركي.

وترامب الحريص على التأكيد انه يمسك بزمام الأمور رغم مرضه، نشر 15 تغريدة بالأحرف العريضة خلال 30 دقيقة، مستقطبا الناخبين بإعلانه عن نجاحات قياسية في ولايته الأولى، من خفض الضرائب وارتفاع الأسواق المالية وحماية حقوق حمل السلاح إلى الحريات الدينية.

وجاءت عاصفة التغريدات بعدما أثار الرئيس ترامب غضب الفرق الطبية الأحد عندما خرج لإلقاء التحية على أنصاره أمام المستشفى التي يعالج فيها من فيروس كورونا المستجد. وكان يضع الكمامة عندما لوّح بيده من داخل سيارته المصفحة خلال الجولة المقتضبة أمام مركز وولتر ريد العسكري قرب واشنطن مساء الأحد.

وترامب الذي كثيرا ما تعرض للانتقاد لاستخفافه بإرشادات الصحة العامة ونشر معلومات مضللة حول الوباء، نشر فيديو قبل الجولة على تويتر قال فيه إنه "تعلّم الكثير عن كوفيد-19" في صراعه مع الفيروس في المستشفى. لكن الخبراء اشتكوا من أنه انتهك إرشادات حكومته التي تشترط على المرضى عزل أنفسهم أثناء تلقيهم العلاج وفيما لا يزالون ينقلون الفيروس، كما عرض للخطر عناصر حمايته الخاصة.

ع.ش/أ.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة