لافروف يحذر من التوظيف السياسي لمقتل نيمتسوف | أخبار | DW | 02.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

لافروف يحذر من التوظيف السياسي لمقتل نيمتسوف

حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من استغلال مقتل المعارض الروسي البارز بوريس نيمتسوف لتحقيق أغراض سياسية، وسياسي روسي ليبرالي بارز يطالب بتوفير الحماية لكل المواطنين وإجراء تحقيق سريع وجدي في مقتل نيمتسوف.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم (الاثنين الثاني من مارس / آذار 2015) إن مقتل نيمتسوف يعد جريمة بشعة، مشيرا إلى أنه يتم التحقيق فيها بشكل كامل في إطار القوانين لضمان تقديم الجناة للمحاكمة. وأشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتابع بنفسه التحقيقات في هذه القضية. ودون أن يذكر الوزير الروسي أسماء دول بعينها، حذر من "إساءة استخدام المبادئ النبيلة لحقوق الإنسان لأجل تحقيق أغراض سياسية واقتصادية".

من جهته، دعا السياسي الروسي الليبرالي فلاديمير روشكوف لتوفير حماية فعالة لجميع المواطنين عقب مقتل المعارض نيمتسوف. وقال روشكوف، وفقا لما ورد في إشعار مؤسسة "فريدريش ناومان" الألمانية التي تنادي بالحريات "لا تتمثل المشكلة في (...) الضعف الشديد للأجهزة الأمنية فحسب، ولكن في أن هذه الأجهزة لا تحمي الحقوق الدستورية للمواطنين وأمنهم".

وشدد السياسي الروسي في حديثه مع مدير المؤسسة في موسكو، يوليوس فون فريتاغ-لورنغهوفن، على ضرورة أن تظهر الشرطة والأجهزة الاستخباراتية من خلال إجراء تحقيق سريع لواقعة مقتل نيمتسوف أنهم يتعاملون مع حماية جميع المواطنين في روسيا بجدية.

يذكر أن مجهولين أطلقوا النار على نيمتسوف يوم الجمعة الماضي في مكان ليس بعيدا عن الكرملين. ووصف روشكوف مشاركة نحو 50 ألف إلى 70 ألف شخص في جنازة نيمتسوف بأنها دليل على أنه لا يزال هناك مجتمع مدني في روسيا. وتابع روشكوف، رفيق نيمتسوف لأعوام طويلة "يتعين على أصحاب السلطة في روسيا حاليا الأخذ في اعتبارهم أن هناك مجتمعا مدنيا بالفعل، وأن هناك الكثير من المواطنين يدعون الى تغيير روسيا وإلى مجتمع أكثر ليبرالية وانفتاحا".

ح.ز/ ع.ج (د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة

إعلان