كيف تمتص ″ثورة″ طفلك؟ | عالم المنوعات | DW | 07.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

كيف تمتص "ثورة" طفلك؟

فجأة يبدأ بالصراخ ويرمي نفسه على الأرض عندما ترفض طلبه؟ أو يتوقف عن الطعام ويبكي؟ دخول الأطفال في مثل هذه الحالات ليس بالأمر النادر. كما يصفه الخبراء بالطبيعي، فكيف يمكن للأب والأم التعامل مع "ثورات" الصغار؟

يحتاج الأب والأم لمعرفة طبيعة نمو أطفالهم، التي تتضمن الدخول في حالات غضب وبكاء، لاسيما مع رفض أي من طلباتهم. تساعد النصائح التالية في التعامل مع الطفل بأفضل طريقة في هذه الأوقات:

1- لا تأخذ الأمر بشكل شخصي: عندما يدخل الطفل في حالة غضب فهو يرغب في المقام الأول بالتنفيس عن مشاعره وليس توجيه إهانة شخصية للأب أو الأم. ويحذر الخبراء من ردود الفعل الغاضبة من الأبوين، لأنها لن تزيد من غضب الطفل فحسب، بل ستعزز مشاعر الخوف لديه أيضاً.

2- الصبر والحرية: يرغب الطفل في تجربة الأشياء الجديدة والقيام بها وحده، وهي رغبة تكون نتيجتها عادة كسر أحد الأطباق أو إغراق غرفة الجلوس بالماء. وينصح الخبراء بإعطاء الطفل أكبر قدر من الحرية في التجربة مع ملاحظته عن بعد، لاسيما وأن التجربة تزيد من قدرات الطفل وتزيد من ثقته بنفسه وشعوره بالاستقلال.

3- إعادة ترتيب الأولويات: عندما يدخل الطفل في حالة غضب وتمرد، فمن الأفضل التقليل من الأوامر بقدر الإمكان. ولا يعني هذا بالطبع ترك الطفل دون قيود، ولكنه يعني وضع أولويات للأمور التي يتعين القيام بها، وفقاً للنصائح التي قدمها موقع netmoms الإلكتروني الألماني.

4- تعامل معه بجد: يحتاج الطفل لإثبات شخصيته في مراحل النمو المختلفة، وهو ما يحتاج من الأبوين أخذ الطفل مأخذ الجد والاستعداد الدائم للتوصل لحلول وسط معه.

5- لا تغير موقفك: إذا رفضت إعطاء طفلك قالب الشوكولاتة وبدأ في الصراخ، فلا تغير موقفك مهما حدث واحرص دائماً على أن تكون الحلول الوسط قبل اتخاذ قرارك وليس بعده.

6- كيف تقول "لا": إذا لاحظت أن طفلك يرغب في القيام بشيء خطير فعليك أن تعبر عن رفضك وأن تقول له كلمة "لا" ولكن بطريقة هادئة ثم تنتظر أن تهدأ "ثورته" لتبحث معه عن بدائل غير خطيرة لما يريد فعله.

7- اجذب اهتمامه لشيء آخر: إذا دخل الطفل في نوبة صراخ في مكان عام، فعليك التصرف بسرعة ومحاولة جذب انتباهه لشيء آخر، كأن تقول له مثلاً: "هل ترغب في الصعود على السلم الكهربائي؟"

8- لا للتهديدات المخيفة: يحذر الخبراء من استخدام عبارات تهديد مثل "عندما يعود والدك سأخبره بالأمر وسترى منه ما لا تتخيل" أو "سأتخلص منك"، فهذه العبارات تضعف ثقة الطفل بنفسه.

9- لا تقترب من العنف: من المهم أن يتمالك الأب والأم أعصابهما مهما تعالى صراخ الطفل ويبتعدا عن اللجوء إلى العنف مهما كانت الظروف، لأن هذا يضر بنمو شخصية الطفل وشخصيته.

10- قواعد عائلية موحدة: إذ قرر الأب والأم عدم إعطاء طفلهما الشوكولاتة، فعليهما إعلام كافة أفراد الأسرة بهذا القرار، لأن رفض الأبوين لأمر ما وسماح الجدة مثلاً به يعطي الطفل طاقة أكبر في محاولة تنفيذ رغبته وتغيير قرار أبويه.

ا.ف/ ي.أ (DW)

مختارات

إعلان