كيري يلتقي بوتين الثلاثاء القادم في موسكو لبحث الملف السوري | أخبار | DW | 11.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

كيري يلتقي بوتين الثلاثاء القادم في موسكو لبحث الملف السوري

أعلن المتحدث باسم وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمعة أن الأخير سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الثلاثاء لبحث الملف السوري وسبل مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية".

قال المتحدث مارك تونر على هامش المؤتمر الدولي حول المناخ اليوم الجمعة (11 ديسمبر/ كانون الأول2015) إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيبحثان في موسكو الثلاثاء القادم "الجهود الجارية للتوصل إلى انتقال سياسي في سوريا، وفي الجهود المتزامنة لإضعاف وتدمير تنظيم الدولة الإسلامية". وسيلتقي كيري أيضا نظيره الروسي سيرغي لافروف خلال وجوده في موسكو. والولايات المتحدة وروسيا طرفان رئيسيان في عملية دولية لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا في إطار المجموعة الدولية لدعم سوريا.

ويفترض أن تجتمع مجموعة الدول الـ17 في نيويورك في 18 كانون الأول/ ديسمبر برعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار عبر التفاوض. لكن موسكو وواشنطن كانتا تنتظران نتائج اجتماع المجموعات المسلحة والمعارضة السورية هذا الأسبوع في الرياض قبل تأكيد موعد هذا الاجتماع في نيويورك.

وأعلنت مجموعات المعارضة الخميس موافقتها على إجراء مفاوضات مع النظام السوري، لكنها طالبت برحيل الرئيس السوري مع بدء مرحلة انتقالية محتملة. ومطلب رحيل بشار الأسد قد يشكل حجر عثرة للأطراف التي تدعمه خصوصا روسيا، وأعلن كيري الجمعة أنه سيجري مفاوضات أكثر عمقا مع السعوديين "لتذليل نقاط الخلاف" في اتفاق الرياض.

وفي سياق متصل، قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة نشر نصها على وسائل إعلام حكومية، إن الولايات المتحدة والسعودية تريدان أن تشارك "جماعات إرهابية" في محادثات سلام اقترحتها قوى عالمية، وإنه لا يعتقد أن أحدا في سوريا يمكن أن يقبل مثل هذه المحادثات.وتابع الأسد "تريد هذه الدول من الحكومة السورية أن تتفاوض مع الإرهابيين (...) وهذا أمر لا أعتقد أن أحدا يمكن أن يقبله في أي بلد من البلدان".

وأعرب الأسد عن رفضه التعامل مع جماعات المعارضة التي اجتمعت في الرياض هذا الأسبوع ككيانات سياسية. وقال الأسد "عندما تكون (جماعات المعارضة) مستعدة لتغيير منهجها والتخلي عن سلاحها فإننا مستعدون للتفاوض... أما أن نتعامل معها ككيانات سياسية فهذا أمر نرفضه تماما". كما تطرق الأسد إلى الوضع العسكري الذي قال عنه إنه أصبح "أفضل بكثير بفضل التدخل الروسي".

ح.ع.ح/ع.ش(رويترز، د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات