كيري يلتقي بنظرائه الأوروبيين حول النووي الإيراني | أخبار | DW | 21.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيري يلتقي بنظرائه الأوروبيين حول النووي الإيراني

يجتمع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بنظرائه الأوروبيين قصد التشاور حول الملف النووي الإيراني، تزامنا مع تصريحات جديدة للرئيس الإيراني حسن روحاني لم يستبعد التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن ملف بلاده النووي.

Frank-Walter Steinmeier und John Kerry (Atomgespräche in Wien)

كيري وشتاينماير أثناء جولات مفاوضات سابقة للنووي الإيراني (أرشيف).

بعدما أجرى محادثات استمرت أسبوعا في مدينة لوزان السويسرية مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، يلتقي اليوم السبت (21 مارس/آذار 2015)، جون كيري وزير الخارجية الأميركي وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس وبريطانيا فيليب هاموند وألمانيا فرانك فالتر شتاينماير، وذلك بعد أن تشاور هاتفيا مع نظيريه الصيني وانغ يي والروسي سيرغي لافروف.

وقبيل توجهه إلى لندن للقاء نظرائه الأوروبيين قال كيري إن المحادثات مع إيران بشأن كبح جماح برنامجها النووي حققت "تقدما حقيقيا" وإن الوقت حان لاتخاذ "قرارات صعبة" من أجل التوصل لاتفاق إطار. وأضاف "لا نتعجل الأمور... ندرك أن قرارات مهمة يجب أن تتخذ الآن ولا تصبح أكثر سهولة مع مرور الوقت". وتابع "لم نصل بعد لخط النهاية ولكن لدينا الفرصة لمحاولة تحقيق الأمر بشكل صحيح... إنها مسألة إرادة سياسية واتخاذ قرار صعب... وعلينا جميعا أن نختار بتعقل في الأيام المقبلة".

وتندرج المفاوضات في إطار الجهود للتوصل إلى اتفاق بين إيران والقوى الكبرى في مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) حول البرنامج النووي لطهران قبل انتهاء المهلة المحددة في 31 مارس/آذار. ومن المفترض أن تنطلق الجولة الجديدة من المفاوضات الأربعاء المقبل.

اتفاق "قابل للتحقق"

Atomverhandlungen zwischen US-Außenminister John Kerry und iranischem Außenminister Javad Zarif im schweizerischen Lausanne

كيري وظريف تحدثا عن "تقدم" في المحادثات النووية "الصعبة".

وكان الملف النووي الإيراني مساء الجمعة موضوع محادثة هاتفية بين الرئيسي الأميركي باراك اوباما والفرنسي فرنسوا أولاند اللذين أكدا عزمهما على التوصل إلى اتفاق يبدد قلق المجتمع الدولي في شكل "تام" و"قابل للتحقق". وقال البيت الأبيض إن الرئيسين شددا أيضا خلال اتصال هاتفي على وجوب اتخاذ إيران إجراءات "لحل العديد من المشاكل المتبقية". وكان أولاند قد أكد قبل ذلك تصميم فرنسا على التوصل إلى اتفاق "للسماح بتوافر ثقة كاملة بتخلي إيران عن السلاح النووي".

وجاءت تصريحات الرئيس الفرنسي بعد لقاء مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي موغيريني في بروكسل. وقال أولاند إن "الموقف الفرنسي بسيط: نعم، تستطيع إيران الحصول على النووي المدني لكنها لا تستطيع الحصول على السلاح النووي".

روحاني لا يستبعد التوصل إلى حل

وقبيل انطلاق الاجتماع التشاوري بين كيري ونظراءه الأوروبيين، أطلق الرئيس الإيراني حسن روحاني تصريحات ملفتة حيث لم يستبعد التوصل إلى حل نهائي بعد التقدم الذي أحرز في الآونة الأخيرة في المحادثات النووية بين طهران والقوى العالمية، مضيفا أنه يمكن حل كل القضايا المتبقية.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن روحاني قوله "في هذه الجولة من المحادثات ظهرت وجهات نظر مشتركة في بعض المجالات التي كانت هناك خلافات في الرأي بشأنها ومن ثم يمكن أن يكون ذلك أساس اتفاق نهائي". ونقلت الوكالة عنه قوله بعد زيارة مركز لمصابي قدامى المحاربين "أعتقد أنه من الممكن التوصل لاتفاق وليس هناك شيء لا يمكن حله".

و.ب/ع.ج.م (أ.ف.ب، د.ب.أ، رويترز)

إعلان