كيري يزور الصومال ويتمنى التنزه وسط مقديشو! | أخبار | DW | 05.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيري يزور الصومال ويتمنى التنزه وسط مقديشو!

وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى مقديشو في زيارة مفاجئة ليكون أعلى مسؤول أمريكي يزور الصومال، الذي شهد تدخلا أمريكيا فاشلا عام 1993 وحيث لا يزال الجيش الأمريكي ينشط في محاربة حركة "الشباب الإسلامية" المتطرفة.

وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الثلاثاء (الخامس من مايو/ أيار 2015) إلى العاصمة الصومالية مقديشو في زيارة غير معلنة مسبقا، حيث من المتوقع أن يناقش قضية الإرهاب . قال وزير الخارجية الأمريكي متحدثا للرئيس الصومالي حسن شيخ محمود الذي جاء لاستقباله في مطار مقديشو "أنا مسرور للتواجد هنا. هل انتظرتم طويلا؟ آمل أن يكون الجواب بالنفي". وأضاف "كان الأمر يستحق عناء الانتظار، إنها لحظة عظيمة بالنسبة إلينا".

وتم تكثيف إجراءات الأمن في مقديشو، حيث كان هناك تواجد مكثف للجنود الصوماليين وقوات الاتحاد الإفريقي، التي تساعد الحكومة في حربها ضد مقديشو. وفي إشارة إلى الظروف الأمنية الخطرة في العاصمة الصومالية حاليا قال كيري "المرة المقبلة التي آتي فيها، يجب أن أكون قادرا على التنزه في وسط المدينة".

ووصف مسؤول كبير في الخارجية الأمريكية الزيارة بأنها "تاريخية" مضيفا "ستوجه رسالة قوية إلى الشباب بأننا لا ندير ظهرنا لشعب الصومال وأننا سنواصل التزامنا في الصومال إلى حين إنزال الهزيمة بالإرهاب الذي يمارسه الشباب". والقسم الأكبر من هذه الزيارة القصيرة مخصص لمحاربة متشددس "حركة الشباب" الإسلامية المتطرفة المتحالفة مع القاعدة.

والولايات المتحدة التي لا تزال ضالعة عسكريا في الصومال، تبقى تحت صدمة فشل تدخلها العسكري والإنساني تحت راية الأمم المتحدة في مطلع التسعينيات الذي انتهى بكارثة "بلاكهوك داون" في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر 1993؛ أي معركة مقديشو التي أسقطت خلالها مروحيات أمريكية وقتل فيها 18 جنديا.

ع.ج.م/ أ.ح (أ ف ب، دب أ، رويترز)

مواضيع ذات صلة

إعلان