كيري يحذر دمشق وحلفاءها من استغلال الهدنة | أخبار | DW | 13.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيري يحذر دمشق وحلفاءها من استغلال الهدنة

حذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري دمشق وحلفاءها من استغلال الهدنة لتحقيق أهدافهم في سوريا، معتبراً أن تصريحات المعلم بشأن المحادثات تمثل معرقلاً لها ولا تتماشى مع روح الهدنة.

حذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الأحد (13 آذار/ مارس 2016) دمشق وحلفاءها وضمنهم روسيا من استغلال الهدنة لتحقيق أهدافهم في سوريا. وقال خلال مؤتمر صحافي عقب لقاء مع نظرائه الفرنسي والألماني والبريطاني والإيطالي حول سوريا في باريس: "إذا اعتقد النظام وحلفاؤه أنهم قادرون على اختبار صبرنا أو التصرف بطريقة تطرح تساؤلات حول تعهداتهم، من دون أن يترك ذلك عواقب وخيمة على التقدم الذي حققناه، فهم واهمون".

واعتبر كيري تصريحات وزير الخارجية السوري وليد المعلم بشأن محادثات السلام بأنها تمثل معرقلاً للمحادثات ولا تتماشى مع روح الهدنة. وكان المعلم قد أعلن من دمشق السبت أن الكلام عن الأسد "خط أحمر"، في معرض رده على تصريحات الموفد الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا الذي كشف الجمعة أن المفاوضات ستتركز على ثلاث مسائل هي تشكيل حكومة جامعة ووضع دستور جديد وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية برعاية الأمم المتحدة في غضون 18 شهراً تبدأ مع انطلاق المفاوضات.

أما وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت فقد أكد من جانبه ضرورة احترام الهدنة في سوريا ونقل المساعدات الإنسانية من أجل ضمان مصداقية المفاوضات بين السوريين التي تستأنف الاثنين في جنيف. وقال ايرولت: "لضمان مصداقية المفاوضات يجب احترام الهدنة ونقل المساعدات الإنسانية دون قيود أو عقبات"، معتبراً أن مفاوضات جنيف ستكون "صعبة" لكنها ستتطرق إلى "عملية سياسية حقيقية" في سوريا.

من جانب آخر، قال كيري إن تنظيم "داعش" الذي يستهدفه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة فقد 600 مقاتل خلال الأسابيع الثلاثة الماضية في سوريا، موضحاً بالقول: "في سوريا خسر داعش 3000 كلم مربع و(فقد) 600 مقاتل في الأسابيع الثلاثة الماضية. والضغط سيتكثف".

ووصل وفد الحكومة السورية إلى جنيف اليوم الأحد للمشاركة في محادثات السلام المقررة هذا الأسبوع والتي تهدف إلى إيجاد حل دائم للصراع في سوريا. وستتزامن المحادثات مع الذكرى الخامسة للحرب الأهلية الطاحنة التي قتلت أكثر من 250 ألف شخص وخلقت أسوأ أزمة لاجئين في العالم وسمحت بتوسع تنظيم "داعش".

ع.غ/ ط.أ (رويترز، آ ف ب، د ب أ)

مواضيع ذات صلة

إعلان