كوريا الشمالية تضع ترسانتها النووية في حالة تأهب | أخبار | DW | 04.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

كوريا الشمالية تضع ترسانتها النووية في حالة تأهب

أمر الزعيم الكوري الشمال كيم جونغ أون بوضع ترسانة بلاده النووية على أهبة الاستعداد تحسباً لأي هجوم، مهدداً الجارة الجنوبية، إضافة إلى اليابان والولايات المتحدة، بهجمات استباقية باستخدام نفس تلك الأسلحة النووية.

قالت وسائل إعلام رسمية الجمعة (الرابع من مارس/ آذار 2016) إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أمر بلاده بأن تكون جاهزة لاستخدام أسلحة نووية "في أي وقت" وتحويل وضعية جيشها إلى "هجوم وقائي" في مواجهة تهديدات متنامية من أعدائها.

وتشير تعليقاته، التي نشرتها وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، إلى مزيد من التصعيد للتوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد أن فرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الأربعاء عقوبات جديدة صارمة على الدولة الشيوعية المعزولة بسبب برنامجها للأسلحة النووية.

وقالت الوكالة إن كيم أدلى بالتعليقات أثناء إشرافه على تدريبات عسكرية تتضمن منصات صاروخية حديثة متعددة الفوهات. ولم تذكر موعد التدريبات لكنها قالت إن كوريا الجنوبية تقع في مرمى نيران الأسلحة الجديدة.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية الخميس إن جارتها الشمالية أطلقت بضعة مقذوفات باتجاه البحر لمسافة تصل إلى 150كيلومتراً، في رد فيما يبدو على عقوبات الأمم المتحدة.

وقال كيم إنه يجب على كوريا الشمالية أن "تعزز قوتها النووية نوعياً وكمياً" وأكد على "الحاجة إلى أن تكون الرؤوس الحربية النووية المنشورة للدفاع عن البلاد في وضع الاستعداد لكي يتم إطلاقها في أي لحظة".

وهددت كوريا الشمالية في السابق بهجمات استباقية ضد أعدائها ومن بينهم كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة.

من جهتها، ردت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) على تعليقات كيم بالقول بأنه يجب على بيونجيانج أن "تمتنع عن الأعمال الاستفزازية التي تفاقم التوترات".

وقال بيل أوربان، المتحدث باسم البنتاغون: "نحن على علم بالتقارير ونراقب عن كثب الوضع في شبه الجزيرة الكورية في تنسيق مع حلفائنا بالمنطقة"، مضيفاً: "نحث كوريا الشمالية على أن تمتنع عن الأعمال الاستفزازية التي تفاقم التوترات وأن تركز بدلاً من ذلك على الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها الدولية".

ومن المنتظر أن يبدأ الجيشان الأمريكي والكوري الجنوبي رسمياً الجمعة محادثات بشأن نشر منظومة من صواريخ "ثاد" الأمريكية المتطورة للدفاع الصاروخي في كوريا الجنوبية.

وتعارض الصين وروسيا نشر هذه المنظومة التي تستخدم رادارت قوية قادرة على اختراق عمق أراضيهما. لكن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تقولان إنها ضرورية للرد على التهديد الصاروخي المتزايد من جانب كوريا الشمالية.

ي.أ/ ح.ح (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات