كورونا يجبر شركات صناعة السيارات الألمانية على تعليق الإنتاج | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 17.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

كورونا يجبر شركات صناعة السيارات الألمانية على تعليق الإنتاج

تفشي وباء كورونا والإجراءات الوقائية التي اتخذتها الحكومات تنسحب على كل القطاعات الاقتصادية بما في ذلك قطاع صناعة السيارات، إذا يعتزم عدد من شركات السيارات الألمانية تعليق الإنتاج في عدد من الدول.

رغم الأرباح التي حققتها فولكسفاغن فإن أزمة كورونا انعكست على مبيعاتها كذلك تستعد الشركة لدفع تعويضات في فضيحة الديزل

رغم الأرباح التي حققتها فولكسفاغن فإن أزمة كورونا انعكست على مبيعاتها كذلك تستعد الشركة لدفع تعويضات في فضيحة الديزل

قال الرئيس التنفيذي لفولكسفاغن اليوم الثلاثاء (17 مارس/آذار) إن المجموعة ستوقف الإنتاج هذا الأسبوع في مصانع بإيطاليا والبرتغال وسلوفاكيا وإسبانيا، وتستعد لإغلاق باقي مصانعها في أنحاء أوروبا بسبب انتشار فيروس كورونا.

وقالت شركة صناعة السيارات الألمانية فولكسفاغن العملاقة، التي تمتلك علامات أودي وبنتلي وبوجاتي ودوكاتي ولامبورجيني وبورشه وسيات وسكودا، إن الضبابية حيال تداعيات الوباء تعني أنه من المستحيل إعطاء أية توقعات بشأن أدائها هذا العام.

وخلص مجلس بفولكسفاغن إلى أنه يستحيل على العمال بمصانعها الحفاظ على مسافة آمنة عن بعضهم البعض لمنع العدوى، وأوصى بوقف للإنتاج اعتبارا من يوم الجمعة.

وقالت مجموعة فولكسفاغن أيضا إن أرباحها التشغيلية للعام بأكمله ارتفعت 22 بالمئة إلى 16.9 مليار يورو (18.5 مليار دولار) بفضل مبيعات قوية للسيارات ذات هامش الربح الأعلى وهبوط تكاليف الديزل، لتخالف اتجاها نزوليا تعانيه الصناعة ويؤثر على شركات منافسة. جاءت الأرباح بدعم من علاماتها فولكسفاغن وبورشه وسيات وسكودا التي زادت الأرباح الناجمة عنها، إلى جانب عودة علامتها للسيارات الرياضية الفارهة بنتلي للربحية.

و تسببت أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد وخفوت النشاط الاقتصادي في كثير من الدول في أضرار بالغة لمبيعات مجموعة "فولكسفاغن" في شباط/فبراير الماضي. وأعلنت المجموعة حينها أن مبيعاتها على مستوى العالم تراجعت في شباط/فبراير الماضي بنسبة 6ر24% إلى 546300 سيارة  مقارنة بنفس الشهر العام الماضي. وتراجعت مبيعات المجموعة في أهم سوق تصريف لمنتجاتها، الصين، بنسبة 74% إلى 60900 سيارة.

ويجلب عام 2020 المزيد من التكاليف للمجموعة مع استعدادها لدفع تعويضات للمستهلكين الألمان في دعوى قضائية جماعية متعلقة بفضيحة الديزل.

من جانبها تعتزم شركة "أودي" المملوكة لمجموعة "فولكسفاغن" وقف الإنتاج في مصانعها بألمانيا وبلجيكا والمجر والمكسيك اعتبارا من الاثنين المقبل. وأعلنت أودي إنه بسبب التأثير السلبي لوباء كورونا على المبيعات وتزايد عدم اليقين فيما يتعلق بتوريد قطع الغيار، "سيكون هناك توقف في الإنتاج في معظم مواقع مجموعة فولكسفاغن".

كذلك  قررت شركة دايملر الألمانية للسيارات اليوم تعليق جزء كبير من إنتاجها في أوروبا بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد. وأعلنت الشركة أن القرار سيبدأ خلال الأسبوع الجاري وسيستمر مبدئيا لمدة أسبوعين.

ع.ج.م (رويترز، د ب أ)

مشاهدة الفيديو 27:05

الهجوم على قاعدة التاجي العسكرية في العراق..من يقف وراءه؟