كورونا ـ المناعة طويلة الأمد والأعراض الجانبية للتلقيح | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 30.12.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

كورونا ـ المناعة طويلة الأمد والأعراض الجانبية للتلقيح

في وقت بدأت فيه حملات تلقيح ضد كورونا في العالم، ظهرت دراسات أكثر دقة حول الأعراض الجانبية للتطعيم ومدة المناعة، وزادت الآمال للقضاء على الوباء بفضل التقدم في فهم الفيروس وأساليب عمله كما تظهر ذلك آخر الدراسات.

الصيدلانية الألمانية سوزانا فولغموت وهي تحضر لقاح كورونا في نزل للمسنين في لنده بسكسونيا

الصيدلانية الألمانية سوزانا فولغموت وهي تحضر لقاح كورونا في نزل للمسنين في لنده بسكسونيا (27 ديسمبر 2020)

 

الأعراض الجانبية للتلقيح ضد كورونا

مدة المناعة بعد الإصابة بفيروس كورونا

عقار للحماية الفورية من فيروس كورونا..

أماكن تربص فيروس كورونا في المستشفيات

باحثون يكتشفون علاقة بين كورونا والسرطان

هل المدخنون أقل عرضة للإصابة بكورونا؟

 

 

الأعراض الجانبية للتلقيح ضد كورونا

بدأت حملات التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد في عدد من مناطق العالم، ولكن ما هي الأعراض الجانبية التي يجب أن يقلق المرضى بشأنها؟ رغم أن اللقاح يمثل أملا من أجل العودة إلى حياة طبيعية، إلا أن هذا التفاؤل لا يتقاسمه الجميع، إذ تشك قطاعات واسعة في الرأي العام في جدوى لقاح فايزر وبيونتك الجديد. ويخشى الكثيرون أعراضا جانبية مدمرة ويرفضون بالتالي التطعيم. فهل مخاوفهم مبررة؟ هناك بعض نظريات المؤامرة حول التطعيم تقول إحداها إن اللقاح لم يتم اختباره بشكل كافٍ وبالتالي لا يمكن توقع أعراضه الجانبية.

هذا القول لا يمثل في الواقع إلا نصف الحقيقة، ذلك أنه لا يمكن الآن التنبؤ بالآثار بعيدة المدى. لكن اللقاح الذي تم الترخيص له رسميا تم اختباره بالفعل على آلاف الأشخاص قبل الموافقة عليه من قبل السلطات الصحية الألمانية والأوروبية وقبلها الأمريكية والبريطانية. ففي الفترة الممتدة من (يوليو إلى منتصف نوفمبر 2020)، تم اختبار اللقاح في دراسة شملت ما مجموعه 43.500 شخص. تم تلقيح نصف المشاركين في الدراسة، فيما أُعطي للنصف الثاني دواءً وهميا. ونُشرت نتائج الدراسة في مجلة New England Journal of Medicine  في العاشر من ديسمبر/كانون الأول. وبهذا الصدد كتب موقع "رور24" الألماني (29 ديسمبر/ كانون الأول 2020) أن "الأعراض الجانبية التي سجلت في التجربة تتعلق بالغثيان والاحمرار في موقع الحقن، غير أن ظهورها لم يكن شائعا وشمل بين 1 وحتى 10 بالمائة من المشاركين. وهناك أيضا حالات تورم العقدة الليمفاوية، والأرق، وآلام في الذراع أو الساق، والشعور بالضيق، والحكة حدثت لدى 0.1 إلى 1 في المائة من الحالات". وهذه الأعراض ونسبتها لا تختلف عن الأعراض المسجلة عند التلقيح ضد الأنفلونزا العادية.

مشاهدة الفيديو 02:00

بدء حملة التطعيم في ألمانيا ضد كورونا

مدة المناعة بعد الإصابة بفيروس كورونا

ما هي المدة التي تشملها الحصانة ضد عدوى كورونا؟ حاول باحثون أستراليون الإجابة عن هذا السؤال وكانت النتيجة مفاجئة. فقد أجرى فريق من الباحثين تحت إشراف الأستاذ مينو فان زيلم من جامعة موناش في ملبورن دراسة تعطي الأمل في الحصول على مناعة طويلة الأمد بعد الإصابة بكورونا. واهتم الباحثون بشكل خاص بما يسمى بخلايا الذاكرة، التي تتذكر الاتصال بالفيروس في حالة تجدد العدوى، وتبدأ بالتالي في إفراز أجسام مضادة على الفور. لذلك، تعتبر هذه الخلايا أكثر أهمية من الأجسام المضادة نفسها فيما يخص المناعة طويلة الأمد.

وبهذا الصدد كتب موقع "براكسيس فيتا" الألماني (29 ديسمبر/ كانون الأول 2020) أن الباحثين "قاموا بفحص عينات دم من 25 شخصًا نجوا من الفيروس. وتم أخذ 36 عينة بين اليوم الرابع واليوم 242 بعد الإصابة (..) فمن اليوم العشرين انخفض عدد الأجسام المضادة، كما أظهرت ذلك دراسات أخرى، لكن وفي المقابل، ظل عدد خلايا الذاكرة للخلايا ثابتًا، وظلت موجودة بعد ثمانية أشهر. هذا يشير إلى مناعة أطول بكثير مما كان يفترض سابقا".

 

عقار للحماية الفورية من فيروس كورونا..

للتلقيح مزايا كثيرة في مواجهة الوباء، غير أن الأمر يتطلب في بعض الأحيان عدة لقاحات لتحصين وبناء حماية كاملة. إلا أن تطوير دواء جديد محتمل لكورونا من قبل مؤسسة "إن.إتش.إس فاونديشن تروست" NHS Foundation Trust التابعة لمستشفيات جامعة لندن بالتعاون مع شركة الأدوية "أسترازينيكا" AstraZeneca، قد تعزز الترسانة العقارية ضد الفيروس القاتل على المدى القريب. واستنادا لتقرير لصحيفة "الغارديان" البريطانية نقلته صحيفة "فرانكفورتر روندشاو" (29 ديسمبر/ كانون الأول 2020)، جاء أن "الأمر لا يتعلق بأجسام مضادة يتم إفرازها في الجسم لمحاربة العدوى، ولكن يتم تصنيعها في المختبر. ويمكن لهذه الأجسام حماية الأشخاص الذين تعرضوا مباشرة لفيروس كورونا المستجد. ووفقًا للخبراء، يمكن للعقار أن ينقذ العديد من الأرواح". وذكرت الصحيفة أن عالمة الفيروسات كاثرين هوليهان من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس قالت "نحن نعلم أن هذا المزيج من الأجسام المضادة يمكن أن يبطل الفيروس".

وإذا تأكدت فعالية الدواء الفورية ضد كورونا، فقد يسد فجوة لا تستطيع اللقاحات سدها أبدا، إذ يمكن استخدام العقار الجديد كدواء طارئ لعلاج المصابين بالفيروس الذين طوروا أعراض مرضية شديدة. ويمكن بالتالي السيطرة على تفشي الفيروس بمساعدة الدواء مثلا في المستشفيات ودور المسنين.

في الجدول الاستبياني أسفله يمكن التعرف على المراحل الأساسية لتطوير اللقاحات والمدة الزمنية التي يتطلبها ذلك، لكن لا يجب نسيان أن فيروس كورونا حالة استثنائية شلت العالم بأسره، ما جعل دول العالم تضع كل إمكانياتها العلمية والمالية والتكنولوجية لتطوير لقاح في ظرف قياسي.

Infografik Impfstoffentwicklung AR

الأماكن التي يتربص فيها الفيروس في المستشفيات

رغم إجراءات الإغلاق والتباعد الاجتماعي، يستمر فيروس كورونا في الانتشار، بل وهناك مخاطر كبرى للإصابة بالعدوى في العيادات الطبية بمختلف أنواعها. هناك دراسات تثبت أنه يمكن العثور على معظم الفيروسات في المستشفيات. وفي الأسابيع الأخيرة ازدادت الضغوط على المستشفيات الألمانية بسبب زيادة عدد المرضى، وهو ما يزيد من مخاطر انتقال العدوى للعاملين في القطاع الصحي بشكل عام، ولكن أيضا لكل المرضى الآخرين من غير المصابين بكورونا، وهو ما يثني الكثيرين منهم عن زيارة المستشفيات.

وفي هذا الشأن، قام فريق بإشراف عالم الصيدلة غابرييل بيرغان من مستشفى جامعة نانت الفرنسية بتقييم 24 دراسة لتحليل التلوث الفيروسي في المستشفيات. فرق الباحثين أخذت ما معدله 24 عينة من الهواء من مستشفيات مختلفة وقامت بتحليلها. وفي الأماكن التي يتردد عليها المرضى كانت سدس العينات إيجابية من حيث احتوائها على الفيروس.

موقع "تي.أونلاين" الألماني كتب يوم (27 ديسمبر/ كانون الأول 2020) بشأن هذه الدراسة "في وحدات العناية المركزة، كانت أكثر من 25٪ من العينات ملوثة، مقارنة بنحو 11٪ في الأجنحة الأخرى. وجاءت أعلى نسبة من العينات الإيجابية من ممرات متاحة للجمهور (56 بالمائة)، ولكن تم أخذ 16 عينة فقط هناك. بشكل عام، كانت كل عينة ثالثة من الاختبار (33.3 بالمائة) في المستشفيات ملوثة". أما الأماكن الخطيرة الأخرى في المستشفيات، فهي المراحيض والحمامات بمعدل تلوث فيروسي يقارب 24 في المائة. ويُرجع الخبراء الأمر إلى سوء التهوية للمراحيض حيث تكون عادة ضيقة وبدون نوافذ، إضافة إلى أن تنظيف المراحيض يمكن أن يثير رذاذا وغبارا جويا ملوثا بالفيروسات.

 

باحثون يكتشفون علاقة بين كورونا والسرطان

من المعروف أن المصابين بالسرطان أكثر عرضة للإصابة بالأنفلونزا الشديدة بشكل عام وقد يؤدي ذلك للوفاة في بعض الأحيان، ومن الممكن أن ينطبق هذا أيضًا على كورونا، ولهذا يوصي الخبراء المرضى المصابين بالسرطان بالتلقيح ضد فيروس كورونا. وبهذا الشأن تم نشر نتائج فريق بحث تابع لكلية لندن للصحة والطب الاستوائي في مجلة "EClinicalMedicine". ويشتبه الباحثون في أن الخطر نفسه ينطبق على فيروس كورونا المستجد، والأمر لا يشمل مرضى السرطان فقط، ولكن الناجين منه أيضا.

وكتب موقع "إن.تي.فاو" الألماني (27 ديسمبر/ كانون الأول 2020) أن "افتراض الباحثين مبرر بسبب كون الأنفلونزا من الأمراض الخطيرة للجهاز التنفسي التي تسببها الفيروسات. لذلك كانوا يوصون الأشخاص الذين كانوا مصابين بالسرطان في السابق بالتطعيم ضد الأنفلونزا".

هل المدخنون أقل عرضة للإصابة بكورونا؟

اهتم باحثون ألمان من كلية الطب في جامعة دويسبورغ-إيسن، بهذا الأمر وتوصلوا إلى نتيجة مفاجئة. فقد طور فريق البحث نموذجًا تنبئيًا لاحتمالية اختبار الإصابة بفيروس كورونا، وتوصلوا إلى نتيجة جانبية مثيرة للاهتمام: فالأشخاص الذين يدخنون أكثر من 10 سجائر يوميا لديهم احتمالية منخفضة بشكل ملحوظ للإصابة بالفيروس. وقد سبق لدراسة فرنسية (ربيع 2020) أن توصلت لنتائج مماثلة للدراسة الألمانية. وأظهرت أن نسبة المدخنين بين المصابين بكورونا هي أقل بكثير من باقي الفئات.

وبهذا الشأن كتبت صحيفة "ها.إن،.أ" الصادرة في كاسل الألمانية (27 ديسمبر/ كانون الأول 2020) أن إحدى الأسباب المحتملة هي أن "النيكوتين يتسبب في حدوث تغيير في مستقبلات الخلايا لدى المدخنين، والذي يستخدمه أيضًا فيروس كوفيد-19 لاختراق الخلايا والتكاثر فيها، وبالتالي يمكن للنيكوتين درء كورونا. ومع ذلك، ليس من الممكن بعد القول بشكل قاطع ما إذا كان المدخنون يصابون بالفعل بالفيروس بدرجة أقل". كما أن الدراسة لا تخلص إلى أن التدخين يقي من كورونا، بل العكس هو الصحيح، فإذا أصيب المدخن بالفيروس، فعادة ما يكون المرض أكثر حدة منه لدى غير المدخنين.

حسن زنيند

 

مختارات