كلينتون تلوح بعقوبات جديدة ضد النظام السوري وجوبيه متفائل بإصدار قرار أممي | أخبار | DW | 17.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كلينتون تلوح بعقوبات جديدة ضد النظام السوري وجوبيه متفائل بإصدار قرار أممي

صعّدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون من لهجتها تجاه سوريا كاشفة عن إجراءات إضافية ستتخذ بحق النظام قريبا. وفي السياق نفسه، يقترب مجلس الأمن بتأثير بريطاني فرنسي من اتفاق بشأن سوريا وسط مخاوف من فيتو روسي صيني.

default

صورة من الأرشيف، شعار في بانياس يدعو إلى إسقاط النظام

كشفت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن "إجراءات إضافية" ستتخذ "في الأيام المقبلة" ردا على قمع حركة الاحتجاجات في سوريا. رئيسة الدبلوماسية الأمريكية اتهمت دمشق علنا بأنها "تبنت تكتيكات أسوأ من حليفها الإيراني"، لافتة إلى أن الرئيس بشار الأسد "يتحدث عن إصلاحات، لكن قمعه العنيف والوحشي يظهر نياته الحقيقية". وفي حديث مع دويتشه فيله نفى رضوان زيادة المدير التنفيذي للمركز السوري للدراسات السياسية والإستراتيجية في واشنطن أن يكون هذا تغيرا في الموقف الأمريكي معتبرا إياه تصعيدا في لهجة الخطاب الأمريكي ومعربا عن اعتقاده أن الاعتراض الروسي على أي قرار من مجلس الأمن لن يكون بنفس الإصرار السابق.

بدورها وصفت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون، بعد لقائها كلينتون، الوضع في سوريا بأنه "يثير قلقا كبيرا". وقالت اشتون "من الملح للغاية أن تتحرك الحكومة السورية" تحت طائلة أن يقوم المجتمع الدولي بـ"النظر في كل الخيارات". وفي نفس السياق، ناقشت دول الاتحاد الأوروبي الثلاثاء (17 أيار/ مايو 2011) إمكانية فرض عقوبات على الرئيس السوري شخصيا.

USA China Treffen in Peking

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، صورة من الارشيف

مجلس الأمن: قرار ضد النظام السوري قد يواجه بفيتو روسي

وفيما تسعى بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال إلى استصدار بيان من الأمم المتحدة بشأن سوريا، قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه اليوم إن فرنسا وبريطانيا قريبتان من كسب تأييد تسعة أصوات لقرار بشأن سوريا في مجلس الأمن الدولي لكنه أشار إلى أن روسيا والصين تهددان باستخدام حق النقض (الفيتو).

يذكر أن رفض روسيا والصين ولبنان عرقلت محاولة أوروبية في نهاية نيسان/ ابريل لاستصدار بيان من مجلس الأمن يدين الحملة السورية على الاحتجاجات.

في هذا السياق ، أشار رضوان زيادة إلى "أن مجلس الأمن يواجه تحديا رئيسيا يتجلى في إصدار قرار يتضمن ثلاث نقاط مهمة: الأولى هي رفض العنف الذي تمارسه الحكومة السورية تجاه المتظاهرين السلميين، والثانية هي تجميد أموال تخص الرئيس الأسد وعناصر نظامه ممن أطلقوا النار على المتظاهرين، والثالثة هي تحويل ملف سوريا وبشار الأسد إلى المحكمة الجنائية الدولية تماما كما حدث مع ليبيا".

مقابر جماعية ونزوح يائس إلى لبنان

هذه التطورات جاءت بعد يوم واحد من الكشف عن مقابر جماعية في درعا وضواحيها وهو ما نفته وزارة الداخلية السورية بشدة. وقال لاجئون فروا إلى لبنان إن الجثث تتناثر في شوارع بلدة تلكلخ السورية بعد أن تدخل مسلحون موالون للأسد لسحق الاضطرابات. ونقلت وكالة رويترز للأنباء عنهم القول بعد فرارهم من بلدتهم "إن الهجوم بدأ بعد أن نظم سكان تلكلخ احتجاجات يوم الجمعة تدعو إلى الإطاحة بالأسد".

وقال السكان إن عشر حافلات تحمل قوات أمن بينها مجموعة غير نظامية تعرف باسم "الشبيحة" الذين يرتدون الملابس السوداء والأشرطة الحمراء وصلت يوم السبت الماضي إلى المدينة. وأضاف السكان انه بحلول الأحد حاصرت دبابات البلدة وبدأ القصف. وبوجود حظر على وسائل الإعلام العالمية بشأن تغطية الأحداث في سوريا منذ بدء الاحتجاجات ضد نظام الأسد في منتصف آذار/ مارس الماضي يصبح من الصعب التحقق من روايات الشهود. وفشلت محاولات دويتشه فيله المتكررة للاتصال بأي مسؤول سوري لنقل الرؤية الرسمية عن الأحداث. وفي حديثه مع دويتشه فيله ، طالب الباحث السوري المعارض رضوان زيادة المجتمع الدولي والدول العربية باتخاذ إجراءات وممارسة المزيد من الضغوط لوقف العنف تجاه الشعب.

Superteaser NO FLASH Syrien zahlreiche Syrer fliehen in den Libanon

نزوح جماعي سوري الى لبنان، منطقة وادي خالد، هربا من أعمال العنف

وفي تطور عربي هو الأول من نوعه منذ بدء الاحتجاجات في سوريا، طالب نصف أعضاء البرلمان الكويتي المؤلف من خمسين مقعدا الحكومة الكويتية بقطع العلاقات مع سوريا وطرد السفير السوري احتجاجا على العنف الذي مارسته القوات السورية لسحق المعارضين.

ويبدو أن عنف الإجراءات التي تتخذها السلطات السورية لم يفلح حتى الآن في الحد من التظاهرات، فقد دعت المعارضة السورية إلى إضراب عام غدا الأربعاء في تحد جديد لنظام الأسد وحزب البعث الذي يحكم سوريا منذ نحو ثمانية وأربعين عاما. ويأتي الإضراب متناسقا مع الضغوط الدولية المتنامية على النظام.

ملهم الملائكة

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان