كلوب ينأى بالجانب الشخصي عن مواجهة بايرن | رياضة| تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية | DW | 19.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

كلوب ينأى بالجانب الشخصي عن مواجهة بايرن

استبعد الألماني يورغن كلوب وجود جانب شخصي للمواجهة مع "غريمه" السابق بايرن ميونيخ في ذهاب الدور ثمن النهائي لأبطال أوروبا. ومن جهته رفض مدرب بايرن التطرق لمصيره مشدداً على أن الأمر لا يتعلق به، بل بـ "النادي والفريق".

أكد الألماني يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول الإنكليزي في مؤتمر صحافي عشية المباراة مع غريمه السابق بايرن ميونخ اليوم الثلاثاء (19 شباط/فبراي 2019) على ملعب أنفيلد، أن اللقاء لا يحمل "أي (جانب) شخصي على الإطلاق"، مضيفاً "لم يكن هناك أي أمر سلبي تجاه بايرن، ولكن عندما كنا نلعب ضدهم أو عندما كانوا يشترون لاعبينا، كيف كان في إمكاني أن أكون سعيداً؟". وتابع "لم يكن ذلك جيداً بالنسبة لنا في دورتموند، ولكنه جزء من اللعبة. في ذلك الحين لم أكن سعيداً، لكن الأمر حصل قبل فترة طويلة".

وقال كلوب "الأمر الأفضل بين كل ما قمنا به حتى الآن، هو أننا عدنا لنكون منافسين جديين (على الألقاب). هذا بالطبع غير كاف، ولكنها خطوة كبيرة"، معتبراً أن الفريق الأحمر "لم يعد فقط طرفاً في المسابقة بل بات الناس يعتقدون أنه قادر على الفوز على بايرن. هذا أمر كبير". وتابع "القصة حتى الآن جميلة ولكنها لم تنته بعد".

وأمل كلوب في أن تمنح أجواء أنفيلد دفعا للاعبيه، قبل الانتقال إلى ملعب "أليانز أرينا" في ميونيخ لخوض مباراة الإياب في 13 آذار/مارس. وقال "في ألمانيا كثيرون يتكلمون عن الأجواء في أنفيلد (...) العاطفة برأيي هي أمر إيجابي للغاية، دعونا نُظهر ذلك غداً".

وهيمن بايرن على الدوري الألماني في المواسم الستة الأخيرة، لكنه لا يزال يسعى لاستعادة اللقب القاري الذي أحرزه للمرة الأخيرة عام 2013. وبلغ بايرن في المواسم الماضية نصف نهائي المسابقة أربع مرات.

في المقابل، تمكن كلوب الذي يتولى تدريب ليفربول منذ العام 2015، من تطوير أداء الفريق وقاده لنهائي دوري الأبطال في الموسم الماضي قبل الخسارة أمام ريال مدريد الإسباني (1-3)، وهو ينافس بشكل متقارب جداً على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز هذا الموسم مع مانشستر سيتي.

وحصل ليفربول على 10 أيام للتحضير لاستضافة بايرن، نظراً لإقامة مباريات كأس إنكلترا في نهاية الأسبوع المنصرم، وهي مسابقة خرج ليفربول من منافساتها. إلا أن الفريق سيفتقد غداً مدافعه الهولندي فيرجيل فان دايك بسبب الإيقاف لتراكم الانذارات، وجو غوميز وعلى الأرجح الدولي الكرواتي ديان لوفرن بسبب الإصابة. إلى ذلك، غاب المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو عن تدريب فريقه اليوم لمعاناته من فيروس، ما يجعل مشاركته في مباراة الغد موضع شك.

كوفاتش: الأمر لا يتعلق بي، بل بالفريق

من جهته، رفض مدرب بايرن الكرواتي نيكو كوفاتش التطرق إلى مصيره على رأس الإدارة الفنية للفريق الذي يقوده للموسم الأول، في حال غيابه عن ربع النهائي للمرة الأولى منذ العام 2012. وقال كوفاتش الإثنين "إذا نظرتم لما قام به ليفربول الموسم الماضي في دوري الأبطال وهذا الموسم في الدوري (الإنكليزي) الممتاز، (يتبين) أن هذه المواجهة هي الأصعب" بالنسبة إلى فريقه في قرعة ثمن النهائي. أضاف "غداً، الأمر لا يتعلق بي. الأمر يتعلق بالنادي والفريق".

ووجد كوفاتش نفسه تحت ضغط كبير في مطلع الموسم بعد سلسلة من النتائج المتواضعة والتراجع في ترتيب البوندسليغا، قبل أن يتحسن الأداء تدريجياً ويعود إلى المركز الثاني بفارق نقطتين عن دورتموند.

وقد يفتقد بايرن أيضاً لعدد من مفاتيح اللعب في صفوفه، إذ لم ينضم إليه في ليفربول بعد المدافع جيروم بواتنغ الذي يعاني من التهاب معوي وقد يلتحق بزملائه في حال تعافيه. في المقابل، يتوقع أن يلتحق بالفريق جناحه الفرنسي المخضرم فرانك ريبيري بعد ولادة طفلته. وكتب الفرنسي عبر حسابه على "تويتر"، "انضم فرد جديد إلى عائلة ريبيري. زوجتي ومولودتي في صحة جيدة، والآن حال الوقت للانضمام الى الزملاء في ليفربول".

وجدير بالذكر أن الذكريات المؤلمة ما زالت تطارد كلوب خلال حقبة عرف خلالها النجاحات والخيبات مع بوروسيا دورتموند الذي أشرف على تدريبه بين عامي 2008 و2015، وقاده للقب البوندسليغا عامي 2011 و2012، وخسر أمام العملاق البافاري في نهائي دوري الأبطال 2013.

خ.س/ح.ز (أ ف ب)

مختارات