كارثة العبّارة .. القضاء يتدخل وعبد المهدي يعلن الحداد | أخبار | DW | 21.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

كارثة العبّارة .. القضاء يتدخل وعبد المهدي يعلن الحداد

وصفتها بعثة الأمم المتحدة بـ "المأساة الرهيبة". إنها كارثة غرق العبارة التي أسفرت عن مقتل العشرات ممن كانوا في طريقهم إلى جزيرة وسط نهر دجلة شمالي الموصل للاحتفال بالنوروز. رئيس الوزراء العراقي أعلن الحداد الوطني.

أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مساء الخميس (21 آذار/ مارس 2019) الحداد الوطني لثلاثة أيام بعد مصرع نحو 100 شخص معظمهم من النساء والأطفال جراء غرق عبارة في الموصل، وفق التلفزيون الرسمي العراقي. وأكد مصدر أمني أن "العبارة كانت تنقل حمولة أكثر من طاقتها".

وتوجه عبد المهدي إلى مدينة الموصل حيث وقع الحادث المأساوي فيما كانت عائلات كثيرة تحتفل بعيد نوروز، رأس السنة الكردية، على ضفاف نهر دجلة. وأخذت الحصيلة ترتفع تدريجيا منذ الإعلان عن غرق العبارة، إذ قالت وزارة الداخلية إن 94 شخصا قضوا في غرق العبارة وتم إنقاذ 55 آخرين.

وشاركت فرق الدفاع المدني في انتشال جثث الضحايا الذين كانوا في طريقهم إلى مدينة سياحية واقعة في غابات الموصل للمشاركة في احتفالات عيد النوروز. وتحدثت بعثة الأمم المتحدة في العراق عن "مأساة رهيبة"، علما بأن آخر حادث غرق يعود إلى آذار/ مارس 2013 حين غرقت عبارة مطعم في نهر دجلة في بغداد ما أسفر عن خمسة قتلى.

وأعلن القضاء العراقي مساء أنه أمر بتوقيف تسعة مسؤولين معنيين بالحادث وأصدر مذكرات توقيف بحق مالكي العبارة والمدينة السياحية. وكان عبد المهدي أمر بفتح تحقيقٍ فوري وتسليمه النتائج خلال 24 ساعة لإظهار الحقيقة وكشف هوية المسببين.

وأوعز وزير الصحة والبيئة علاء الدين العلوان باستنفار وزارة الصحة في إقليم كردستان ودوائر الصحة في محافظتي كركوك وصلاح الدين فضلا عن كوادر دائرة صحة نينوى المتواجدة حاليا في مكان الحادث.

وكان الضحايا في طريقهم لعبور نهر دجلة للتوجه إلى جزيرة أم الربيعين وسط دجلة شمالي الموصل للمشاركة في احتفالات عيد نوروز، أو رأس السنة الكردية وهو يوم إجازة رسمية في العراق.

ونشر ناشطون صورا ومشاهد للمأساة على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر الضحايا يدفعهم تيار نهر دجلة بسرعة فائقة، وصورا أخرى لأطفال انتشلت جثثهم من النهر. ويعتبر هذا الحادث الأكثر مأساوية  في العراق منذ سنوات طويلة.

ويحتفل بعيد نوروز، ويعني "يوما جديدا"، في 21 من آذار/مارس من العام الميلادي. ويعتبر أكبر الأعياد في إيران ولدى الأكراد خصوصاً في شمال العراق وأفغانستان وتركيا.

أ.ح/ع.خ (أ ف ب، د ب أ)

مشاهدة الفيديو 03:00

يتزامن الاحتفال بأعياد النوروز مع القضاء على "داعش"

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة