قوة عراقية مشتركة تحرر منطقتين جنوب الرمادي | أخبار | DW | 27.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قوة عراقية مشتركة تحرر منطقتين جنوب الرمادي

أعلن مصدر عراقي عن تحرير منطقتين جنوب الرمادي من سيطرة "تنظيم الدولة الإسلامية" بعد أن تمكنت قوة مشتركة من القوات الأمنية وأبناء العشائر والحشد الشعبي من تحقيق تقدم ميداني في منطقتي الحميرة وطاش.

تمكنت القوات العراقية بمساندة الحشد الشعبي المؤلف من فصائل شيعية اليوم (الأربعاء 27 مايو/ أيار 2015) من السيطرة على مناطق تقع إلى الجنوب من الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار غرب البلاد، حسبما أفادت مصادر أمنية ومحلية. ويأتي تقدم القوات العراقية غداة إطلاق عملية واسعة باسم "لبيك يا حسين" التي تهدف لمحاصرة الأنبار في خطوة نحو تحريرها من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية". وقال ضابط برتبة عقيد في الجيش، من قيادة عمليات الأنبار، إن "القوات العراقية، بينها الجيش وقوات أمنية أخرى وبمساندة الحشد الشعبي، استطاعت تحرير منطقتي الحميرة والطاش بعد خوضها اشتباكات ضد "داعش".

وأضاف أن"الاشتباكات أجبرت عناصر التنظيم إلى الهروب" من كلا المنطقتين الواقعتين إلى الجنوب من مدينة الرمادي. وتابع كما "تمكنت القوات العراقية بعدها من التوغل والانتشار وفرض سيطرتها على المنطقتين". وأضاف "انتشرت قوات من الجيش والحشد الشعبي في أجزاء من جامعة الانبار" المحاذية لمنطقة الطاش.

وينتشر آلاف من القوات الحكومية بينها قوات من الجيش والشرطة وفصائل الحشد الشعبي، التي تقاتل إلى جانب القوات الأمنية، في مناطق متفرقة حول الرمادي التي أعلن التنظيم في 17 من أيار/ مايو الحالي السيطرة عليها. وأكد عضو مجلس محافظة الأنبار راجع العيساوي أن تحرير المنطقتين، ووصفه ب"نصر للقوات الأمنية كونها مناطق إستراتيجية وتحريرها يقطع خطوط إمداد "داعش" من جهة الصحراء" . وأكد العيساوي في الوقت ذاته، تقدم القوات العراقية في جامعة الانبار.

ويسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على أغلب مناطق محافظة الأنبار، أكبر المحافظات العراقية، التي تشترك بحدود مع سوريا والأردن والسعودية.

ح.ز/ش.ع (رويترز/ د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة

إعلان