قواعد لم الشمل الجديدة بألمانيا..لاجئون سوريون بين الأمل والقلق | سياسة واقتصاد | DW | 02.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

قواعد لم الشمل الجديدة بألمانيا..لاجئون سوريون بين الأمل والقلق

بعد يوم من سريان القواعد الجديدة للمّ شمل عائلات لاجئي الحماية الثانوية في ألمانيا. DW عربية ترصد آراء لاجئين سوريين في مدينة بون الألمانية. فهل يكون هذا القانون الجديد حلا لمعاناة طالت سنوات أم أن آمالهم ستبقى معلقة؟

مشاهدة الفيديو 02:56

كيف ينظر لاجئون سوريون بألمانيا لقانون لم الشمل الجديد؟

"بفضل ابني أنا في ألمانيا"، تقول إيمان، إحدى السوريات اللاجئات في مدينة بون، لـDWعربية. إيمان، التي قدمت إلى هذا البلد الأوروبي منذ سنتين رفقة أبنائها الثلاثة الآخرين وزوجها، وافقت السفارة على التحاقها بابنها الرابع عبد الله لأنه لا يتجاوز عمره 15 عاما، وهم الآن يعيشون معا في مدينة بون.

لا يمكن أن تتجول في شوارع بون الألمانية دون أن يلفت نظرك وجه أو صوت شخص سوري. تعبيرات وجوههم هنا تتغير حسب الوضع العائلي لهؤلاء الأشخاص. بعضهم سعيد لأنه استطاع كسب رهان لم شمل عائلته والمجيء بها إلى ألمانيا بعيدا عن الحرب والخراب، والبعض الآخرون "شاحبة" وجوههم لأنهم عاجزون عن فعل أي شيء يمَكن أسرهم من اللحاق بهم والعيش إلى جانبهم.

 Imane und Abdou Geflüchtete in Bonn (DW/M. Marghich)

السعادة على وجه اللاجئة السورية إيمان وابنها عبد الله بعد لمّ شمل العائلة في مدينة بون الألمانية

الأمور لا تسري على الجميع بنفس الوتيرة، التي جعلت عبد الله الصغير مبتسما اليوم بوجود أسرته معه. فأمام مكتب الأجانب ببون أيضا، التقت DW عربية أحد السوريين اللاجئين. الشاب الثلاثيني حكى بنبرة حزينة مأساة إحدى أفراد عائلته. "قبلوا ملف الأم ورفضوا ملفات أبنائها وزوجها" وأضاف "هي الآن حائرة، هل تلتحق بابنها هنا أم تبقى مع الآخرين هناك؟"، يقول الشاب السوري.

وبالرغم من أن البارحة (أول أغسطس/ آب 2018) كان أول يوم تم فيه رفع الحظر المؤقت على لمّ شمل أسر اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية، والذي بدأ منذ مارس/ آذار 2016، إلا أن كثيرين ما يزالون خائفين من تأخر قبول ملفات لم شمل أسرهم، التي قدموها للسفارات الألمانية في كل من عمّان وبيروت وأربيل.

معايير معقدة؟

"لم أتمكن من إحضار والدتي"، يتحدث شاب سوري لاجئ لـDW عربية. وأمام مدرسة يتعلم فيها اللغة الألمانية بمدينة بون، سألناه عن رأيه في القواعد الجديدة للم شمل أسر لاجئي الحماية الثانوية، فقال إن من أمنياته أن لا تكون "قواعد معقدة"، لأنه يريد أن تلتحق به والدته في ألمانيا، غير أن عمره يناهز 33 عاماً، ولذلك يبدو الأمر صعبا في تحقيق مراده.

فحسب القواعد الجديدة، التي انطلقت بداية من الشهر الجاري فإنه لا يوجد ضمان قانوني لأصحاب الحماية الثانوية في لمّ شمل الأسرة. وتتكلف السلطات الألمانية بدراسة كل حالة على حدة؛ آخذة بعين الاعتبار الأسباب الإنسانية مثل المدة التي انفصلت فيها الأسرة عن بعضها.

وقد حددت السلطات الألمانية عدد أفراد العائلة الذين يمكنهم القدوم إلى البلاد بـ 1000 شخص في الشهر، بينما يوجد حوالي 34 ألف استفسار لدى السلطات الألمانية لتحديد موعد لم شمل الأسرة. ووفق القواعد الجديدة للاجئين أصحاب الحماية الثانوية يمكن إحضار أفراد الأسرة المباشرين إلى ألمانيا مثل الأزواج، والأطفال القصر، كما يمكن للاجئ أيضا إحضار والديه إذا كان قاصرا.

وفي المقابل توجد حالات يتم فيها رفض ملفات لم الشمل، كارتكاب لاجئ الحماية الثانوية لجريمة أو إذا كان لديه فرصة ضئيلة للبقاء على المدى الطويل في ألمانيا. وعلى العكس من ذلك فإذا كان لدى الشخص الحاصل على الحماية الثانوية سكن أو وظيفة في ألمانيا، فقد يكون لذلك تأثير إيجابي على طلبه للم شمل أسرته وإحضارها إلى ألمانيا.

Deutschland Frau Muslimische Frau holt Kinder von Schule ab (picture-alliance/W. Rothermel)

الألوية لأصحاب الحماية الثانوية من اللاجئين هي استقدام الأزواج والأولاد القصر

مأساة مستمرة!

طبقا لبيانان الحكومة الاتحادية فإنه حتى نهاية عام 2017 كان يوجد في ألمانيا 192 ألف لاجئ من أصحاب الحماية الثانوية، بينهم 133 ألفا من سوريا وحدها. وبسبب منع لحاق أهلهم بهم في السابق بقي هؤلاء وحيدين. ومن الواضح أنه بعد القواعد الجديدة سيتواصل الأمر لكثيرين منهم. وقد قال بعض ممن التقتهم DW عربية في بون إن ذلك سيزيد من معاناة الفراق، التي يعيشونها منذ سنوات. وعبر البعض الآخر عن رغبتهم في العودة إلى سوريا. لكن كان هناك أيضا جزء آخر بدا مترددا في حسم قرار العودة.

الآراء تباينت لكنها أيضا فتحت باب التساؤل عما إذا كانت هذه الإجراءات الجديدة ستدفع اللاجئين ذوي الحماية الثانوية إلى العودة لبلدهم أو البحث عن طريق آخر؟

مريم مرغيش

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع