قلق بين اليهود والمسلمين في ألمانيا من خطط واشنطن بشأن القدس | أخبار | DW | 06.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قلق بين اليهود والمسلمين في ألمانيا من خطط واشنطن بشأن القدس

فيما تتجه الأنظار إلى واشنطن حيث سيلقى الرئيس ترامب كلمة يتوقع أن يعترف فيها بالقدس عاصمة لإسرائيل، عبر كل من المجلس الأعلى لليهود والمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا عن قلقهما تجاه الخطوة الأمريكية.

تثير الخطوة التي يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتخاذها بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قلقا في ألمانيا، فقد أكد يوزيف شوستر، رئيس المجلس الأعلى لليهود في ألمانيا، أن ترامب لا يقدم بهذه الخطوة أي شيء "سوى تكريس الممارسات الموجودة منذ عقود"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن "التوقيت غير مناسب". وشكك شوستر في حديث له مع اذاعة بفاريا إن كان هذا القرار قد اتخذ بناء على دراسة جميع الجوانب المتعلقة به". معربا عن قلقه بشأن التداعيات التي ستترتب عليه في القدس والمناطق المحيطة به وحتى في عموم إسرائيل.

من جانبه حذر المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا مما وصفها بـ"الخطوات أحادية الجانب"، وقال رئيس المجلس ايمن مازيك لشبكة (RND) الألمانية أنه يجب القيام بكل شيء من اجل تفادي أي تصعيد جديد، موضحا بالقول: "يجب ألا يمنح الحق للأقوى، بل أن يمنح للسلام في الأراضي المقدسة".

هذا وسيعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء أن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل تمهيدا لنقل سفارتها إلى هناك في مخالفة لما جرت عليه السياسة الأمريكية منذ فترة طويلة وفي خطوة ربما تؤجج الاضطرابات في المنطقة.

ي.ب/ ح. ح (كي أن أي)

مشاهدة الفيديو 02:09
بث مباشر الآن
02:09 دقيقة

القدس تاريخ من الصراع.. هل تؤججه خطوة ترامب؟

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان