قلق أوروبي إزاء خطر ″جرائم حرب″ جديدة في تدمر | أخبار | DW | 21.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قلق أوروبي إزاء خطر "جرائم حرب" جديدة في تدمر

حذرت وزيرة الخارجية الأوروبية من خطر ارتكاب تنظيم الدولة الإسلامية لـ"جرائم حرب" جديدة بعد سيطرته على مدينة تدمر الأثرية في سوريا، مؤكدة أن أوروبا أخذت كافة الإجراءات لمنع عمليات الاتجار بالممتلكات الثقافية.

أعربت وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغريني الخميس 21 مايو أيار 2015، عن قلق الإتحاد الأوروبي إزاء خطر ارتكاب تنظيم الدولة الإسلامية "جرائم حرب" جديدة بعد سيطرته على مدينة تدمر الأثرية في سوريا. وقالت موغريني في بيان في بروكسل "مجددا قتل مئات الأشخاص، والآلاف مهددون بأعمال عنف تعسفية، فيما يحوم خطر تدمير مواقع ثقافية مرة أخرى".

وصرحت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية في ختام زيارة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية أن "أعمال القتل الجماعي والتدمير المتعمد للإرث الثقافي الأثري في سوريا والعراق بيد داعش تشكل جرائم حرب بموجب نظام روما الأساسي" للمحكمة الجنائية الدولية. وتابعت "اتخذ الاتحاد الأوروبي جميع الإجراءات اللازمة لمنع الاتجار بالممتلكات الثقافية الذي يساهم مباشرة في تمويل تنظيم الدولة الإسلامية وغيرها من المنظمات الإرهابية".

وسيطر التنظيم المتشدد بالكامل الخميس على تدمر، "لؤلؤة الصحراء" السورية، ما أثار المخاوف من تعرض كنوز المدينة الأثرية لنهب المهربين أو تدمير الجهاديين، على ما جرى في مدن العراق التاريخية.

وحذرت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) ايرينا بوكوفا في شريط فيديو نشر على موقع المنظمة الخميس من أن "أي تدمير لتدمر لن يكون جريمة حرب فحسب وإنما أيضا خسارة هائلة للبشرية". وطالب المدير العام للمتاحف والآثار السورية مامون عبد الكريم الخميس المجتمع الدولي بالتحرك لإنقاذ المدينة.

ي ب/ م س (أ. ف. ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان