قلق أممي بشأن سوريين محاصرين على الحدود الجزائرية-المغربية | أخبار | DW | 30.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قلق أممي بشأن سوريين محاصرين على الحدود الجزائرية-المغربية

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن مجموعة من اللاجئين السوريين محاصرة في منطقة حدودية نائية بين الجزائر والمغرب منذ ستة أسابيع، محذرة من أن سيدة ومولودها الذي لم يولد بعد يواجهان خطر الموت.

Syrische Flüchtlinge zwischen Marokko und Algerien (DW/A. Khidr)

لاجئة سورية ممن تقطعت بهم السبل على الحدود الجزائرية المغربية.

طالبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الثلاثاء ( 30 أيار/ مايو 2017) حكومتي الجزائر والمغرب بإنقاذ مجموعة من41 لاجئا سوريا محاصرة في منطقة حدودية نائية بين الجزائر والمغرب سريعا، لاسيما أن بينهم أطفال ورضع. وكانت مصادر حقوقية قد قدرت عددهم في وقت سابق بـ 55 شخصا.

وقالت المفوضية في بيان " المجموعة بأكملها معرضة لعوامل وتهديدات الثعابين والعقارب المنتشرة في المنطقة النائية".

من جانبه، قال اندريه ماهيتش المتحدث باسم المفوضية لوكالة الأنباء الألمانية "نحن قلقون للغاية على حياتهم". وأضاف "الموقف على الحدود بين الدولتين حساس للغاية" مشيرا إلى التوترات القائمة بين الجزائر والمغرب.

ويشار إلى أنّ اللاجئين محاصرون في هذه المنطقة منذ 17 نيسان/أبريل الماضي، حيث تتبادل الدولتان الاتهامات بشأنهم. 

م.م/ أ.ح (د ب أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان