قطر تصف مطالب اللائحة بـ ″غير المنطقية وتحد من سيادتها″ | أخبار | DW | 24.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قطر تصف مطالب اللائحة بـ "غير المنطقية وتحد من سيادتها"

وصف مسؤولون قطريون لائحة مطالب الدول العربية المقاطعة لقطر لإنهاء الأزمة بـ"غير المنطقية وتتعدى السيادة" فيما اعتبر سفير قطر في واشنطن اللائحة بمثابة "معاقبة لقطر على استقلالها".

أكد مدير مكتب الاتصال الحكومي بقطر الشيخ سيف بن أحمد اليوم السبت (24 حزيران/يونيو 2017) في بيان أن مطالب "دول الحصار" الأربعة ضد قطر "ليست لمحاربة الإرهاب بل للحد من سيادة دولة قطر والتدخل في سياستها الخارجية". وقال إن هذه المطالب لا تتسق مع المعايير التي وضعتها كل من الخارجية الأميركية والبريطانية بأن تكون "منطقية وقابلة للتنفيذ" و"واقعية ومتوازنة".

وتعكف قطر بحسب بيان لوزارة خارجيتها أمس الجمعة على دراسة لائحة المطالب والتي تشمل 13 مطلبا لم يتم الإعلان عنها رسميا ولكن تم تسريبها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي. وأوضح البيان أن "دولة قطر تعكف الآن على بحث هذه الورقة والطلبات الواردة فيها والأسس التي استندت إليها لغرض إعداد الرد المناسب بشأنها وتسليمه لدولة الكويت". 

واعتبر السفير القطري في الولايات المتحدة مشعل حمد آل ثاني على موقع تويتر أن اللائحة هدفها "معاقبة قطر على استقلالها". ونقل موقع "شبيغل اونلاين" عن السفير القطري قوله "استطيع التاكيد أن موقفنا مرتاح جدا"، مضيفا أن "قطر يمكنها الاستمرار من دون مشاكل تذكر". 

من جانبها، ردّت شبكة الجزيرة الإعلامية بعنف على مطلب إغلاقها، وقالت في بيان الجمعة إنها "على يقين بأن هذا الطلب الجديد ليس إلا محاولة يائسة لإسكات الإعلام الحر والموضوعي في المنطقة".

وقطعت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين علاقاتها الدبلوماسية مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو، واتخذت إجراءات عقابية بحقها بينها إغلاق المجالات البحرية والجوية أمامها والطلب من القطريين مغادرة أراضيها.

وتشمل المطالب الخليجية، إغلاق قناة الجزيرة التي لطالما شكلت موضع خلاف بين الدوحة وجيرانها الذين يتهمونها بالعمل لزرع الخلافات في المنطقة. كذلك شملت المطالب من الدوحة خفض مستوى تمثيلها الدبلوماسي في إيران، وإغلاق قاعدة عسكرية تركية على الأراضي القطرية، وقطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين وحزب الله وتنظيمي القاعدة و"داعش". كما طلب من الدوحة تسليم شخصيات معارضة مطلوبة في الدول الجارة الثلاث وفي مصر.

ز.أ.ب/ع.خ (أ ف ب)

مختارات

إعلان