قضية الصحراء الغربية: صيحة في واد | سياسة واقتصاد | DW | 27.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قضية الصحراء الغربية: صيحة في واد

حذر المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في الصحراء الغربية، من مخاطر المأزق الذي يواجهه ملف الصحراء الغربية. المحلل السياسي المغربي علي أنوزلا يرى، في التعليق التالي، أن تحذيرات الوسيط الدولي ربما تكون مجرد صيحة في واد

default

حذر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء، كريستوفر روس، من احتمال وقوع تدهور خطير في نزاع الصحراء الغربية إذا لم تبادر الدول الكبرى ومجلس الأمن الدولي إلى الضغط على الأطراف المعنية، المغرب وجبهة البوليساريو، لتبني مواقف مرنة في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة بينهما منذ أكثر من عقد من الزمن دون تحقيق نتائج ملموسة.

موقف ثالث مبعوث أممي يتولى إدارة هذا الملف كشف عنه لصحيفة "الباييس" الإسبانية في وثيقة سرية، استعرض فيه هذا الدبلوماسي الأميركي المساعي التي قام بها بين المغرب والبوليساريو منذ تعيينه في المنصب منذ سنتين تقريبا.

وقدم روس صورة سوداوية لمستقبل أقدم نزاع في القارة السمراء، وجاء في الرسالة/ الوثيقة أن المبعوث الأممي لم يستطع اقناع طرفي النزاع بالتخلي عن مواقفهما. وطالب بدعم مجلس الأمن الدولي ومجموعة أصدقاء الصحراء. وانتقدت الرسالة غياب الإرادة السياسية عند طرفي النزاع لبدء مفاوضات حقيقية، مسجلا بأنهما لم يعطيا أي اهتمام خاص لإجراءات الثقة التي دعت الأمم المتحدة إلى إرسائها بينهما.

ولأول مرة منذ بدء المفاوضات المباشرة بين الطرفين قبل ثلاثة عشر سنة، تحت رعاية الأمم المتحدة، يشير مبعوث أممي الى أحد الطرفين ويتهمه بالتشدد في موقفه، عندما قال روس بأن المغرب لا يقوم بمساعي ومجهودات، فالبوليساريو، حسب رأيه، قبلت بحث مقترح الحكم الذاتي الذي تقدمت به الرباط، لكن الأخيرة رفضت بحث اقتراح البوليساريو الذي يقوم على بتنظيم استفتاء لتقرير المصير لسكان الإقليم المتنازع عليه.

ويذكر أن المغرب يعرض على سكان الصحراء حكما ذاتيا واسعا يبقيها تحت سيادته وهو ما ترفضه بوليساريو مدعومة من الجزائر وتطالب باستقلال الإقليم من خلال استفتاء لتقرير المصير يتناول ثلاث نقاط هي الاستقلال وخياري الحكم الذاتي والاندماج اللذين يطرحهما المغرب.

تشاؤم أممي

Marokko Ali Anouzla

علي أنوزلا مدير صحيفة" الجريدة الأولى" المغربية المستقلة - المتوقفة عن الصدور

وثيقة المبعوث الأممي عبارة عن ناقوس خطر دقته الأمم المتحدة التي لم تخف تشاؤمها بشأن امكانية التوصل الى حل للمشكل الذي بات يهدد مصداقيتها. فقد قال روس صراحة في رسالته إن "استمرار الوضع على ما هو عليه على المدى الطويل غير مقبول". وهو ما تم تفسيره بأن المبعوث الحالي لايرى أي جدوى من استمراره في مهمة الوساطة التي بدأ بمباشرتها منذ سنتين ورسم لمستقبلها صورة سوداوية.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يصدم فيها مبعوث أممي يتولى إدارة المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة بين طرفي النزاع منذ توصلهما إلى اتفاق لإطلاق النار عام 1991 بعد ستة عشر سنة من الصراع المسلح. فأول وسيط أممي في هذه القضية هو جيمس بيكر، وزير خارجية أميركا السابق، كان أول من جمع طرفي النزاع في مفاوضات مباشرة عام 1997، وبعد خمس سنوات من العمل الدبلوماسي المضني اضطر أشهر وزير خارجية أميركي إلى إعلان استقالته من الملف بعدما اصطدم بتمسك كل طرف بمواقفه.

وخلفه في مهمته الدبلوماسي الهولندي بيتر فان فالسوم أشرف خلالها على أربع جولات من المحادثات المباشرة بين المغرب والبوليساريو، لم تفلح أي منها في كسر الجمود بشأن مواقف الطرفين المتناقضة. وانتهى به الأمر بتقديم استقالته بعدما سجل بأن الطرفين لا يتفاوضان بل يكرران مواقفهما الأولية.

وحل محل الدبلوماسي الهولندي، المبعوث الأممي الحالي، الاميركي كريستوفر روس الذي يعتبر خبيرا في شؤون العالم العربي وفي المنطقة على الخصوص إذ سبق له ان شغل منصب سفير لبلاده في الجزائر وقبل ذلك في سوريا.

وإذا كان الوسيطان الأمميان السابقان قد أعلنا عن انسحابهما من الملف بهدوء بدون أن يحملا أي من الطرفين مسؤولية فشلهما في مساعيهما، فإن المبعوث الحالي يعتبر أول وسيط أممي يطلب تدخل مجلس الأمن والعواصم المؤثرة في النزاع للتدخل والضغط على طرفي النزاع لإبداء إرادة سياسية حقيقية في اتجاه البحث عن التسوية. وحسب مصادر دبلوماسية متطابقة فإن العواصم المعنية بمطالبة الوسيط الأممي هي واشنطن ومدريد وباريس.

استمرار الوضع على حاله

لكن إلى أي حد ستستيجب هذه العواصم إلى مثل هذه الدعوة؟ فرغم أن الإدارة الأميركية الحالية كانت أول إدارة أمريكية تستقبل وفدا رسميا يمثل جبهة البوليساريو التي لاتعترف بها واشنطن، إلا أن مصالح أمريكا في المنطقة وخاصة مع المغرب والجزائر الداعمة للبوليساريو، وحاجتها الماسة إلى تعاون الدولتين معها في حربها المفتوحة على الإرهاب بمنطقة الساحل والصحراء الكبرى ستجعلها تتريث في ترجيح كفة أي من الطرفين.

أما مدريد وباريس فينظر اليهما كلا الطرفين بأنهما منحازتان إلى طرف ضد الآخر. فالبوليساريو تتهم دائما باريس بمولاتها لمواقف المغرب. وفي حالات الأزمات التي تتكرر بين الفينة والأخرى بين المغرب واسبانيا، يبرز ملف الصحراء كقضية خلافية كبيرة بين البلدين. أما ضغوط مجلس الأمن فتبقى محدودة مادام أن النزاع ليس مدرجا تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي قد يلزم بإستعمال القوة عندما تقتضي الضرورة ذلك.

وبما أن الأمر لم يصل بعد إلى حد التلويح بالقوة مادام أن النزاع في حالته الحالية لايهدد السلم والأمن العالمين، فـإن استمراره على حاله إلى أجل غير محتوم أمر وارد. وبالتالي فلن تكون دعوة الوسيط الأممي الحالي سوى صيحة في واد، تشبه إلى حد كبير تلك الصيحات التي سبق أن رددتها وديان الصحراء الغربية لوسطاء أممين ابتلعت كثبان الصحراء مساعيهم دون أن تخلف لهم أي أثر.

علي أنوزلا- الرباط

مراجعة : منصف السليمي

مختارات

إعلان