قريباً: أداة للكشف عن آثار الخنزير في الغذاء والدواء | عالم المنوعات | DW | 23.10.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

قريباً: أداة للكشف عن آثار الخنزير في الغذاء والدواء

يتحاشى الكثير من المسلمين استهلاك بعض الأغذية والأدوية التي يشكّون في وجود آثار لمشتقات الخنزير فيها. ولتفادي هذا الإشكال، طوّر فرنسيان أداة محمولة لكشف آثار الخنزير في الأغذية والأدوية.

مع تزايد نسبة المسلمين في فرنسا إلى نحو ثمانية في المائة من مجموع السكان، طوّر فرنسيان أداة محمولة تشبه وسيلة اختبار الحمل لمساعدة المستهلكين على اكتشاف آثار مشتقات الخنزير في الأطعمة والأدوية ومستحضرات التجميل.

وحسب ما ذكرته وكالة "رويترز"، فإن أداة الاختبار هذه تتضمن أنبوباً صغيراً يمكن أن تخلط فيه عينة من الطعام بالماء الدافئ، ثم يغمس في الماء شريط اختبار يعطي النتيجة خلال بضعة دقائق، فإذا ظهر خط واحد فهذا يعني أن العينة خالية من منتجات الخنزير، وإذا ظهر خطان فهذا يعني وجود هذه المنتجات.

وحسب ذات المصدر، فإن الفرنسيين جان فرانسوا جوليان وعبد الرحمن شاوي الجزائري المولد قد توصلا إلى هذه الفكرة أثناء دراستهما الجامعية قبل عامين، وذلك بعد فضيحة أوروبية تتعلق بوجبات مجمدة تحتوي على لحم خيول بدلاً من لحم الأبقار المكتوب في لائحة المكونات.

وبعد تلك الفضيحة، عكف جوليان على تطوير اختبارات يمكن أن تساعد الأشخاص الذين لا يتحملون مكونات معينة في الطعام، أو لديهم حساسية خاصة. ثم لفت نظره شاوي إلى مسألة الكشف عن البروتينات الحيوانية. حول ذلك يقول جوليان: "حينها خطرت لنا فكرة تطوير أجسام مضادة خاصة للكشف عن الحمض النووي للخنازير".

ويكلف الاختبار، حسب رويترز، 6.90 يورو، وقال الفرنسيان إن نتيجته مضمونة بنسبة 99 في المائة، وإن شراء "اختبار الطعام الحلال" سيكون متاحاً عبر الإنترنت قريباً جداً.

ك.أ/ ي.أ (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة