قرعة دوري الأبطال: مواجهات ثأرية بين فرق القمة في أوروبا | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 19.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

قرعة دوري الأبطال: مواجهات ثأرية بين فرق القمة في أوروبا

سيكون عشاق الكرة الأوروبية على موعد مع قمة الإثارة من جديد، بعدما أسفرت قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عن مواجهتين ثأريتين بين فرق بايرن وسان جرمان وكذلك ريال مدريد وليفربول. كما سيكون الطريق إلى النهائي مثيرا أيضا.

قرعة الدور ربع النهائي من دوري أبطال لكرة القدم

قرعة الدور ربع النهائي من دوري الأبطال

أسفرت قرعة الدور ربع النهائي من دوري أبطال لكرة القدم اليوم الجمعة (19 مارس/ آذار 2021) عن مواجهتين ناريتين في إعادة لمباراتين نهائيتين من آخر ثلاثة مواسم، وذلك عندما يلتقي بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب مع وصيفه باريس سان جرمان الفرنسي، وريال مدريد الاسباني مع ليفربول الانجليزي في إعادة لنهائي العام 2018.

كما يلتقي في الدور ذاته مانشستر سيتي الانكليزي مع بوروسيا دورتموند الالماني وتشيلسي الانجليزي مع بورتو البرتغالي.

وأقيمت ظهر الجمعة في مدينة نيون السويسرية مقر الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (ويفا) قرعة الدور نصف النهائي حيث يلتقي الفائز من مواجهة العملاق البافاري وسان جرمان مع سيتي أو دورتموند، فيما يتواجه في المباراة الأخرى من المربع الذهبي الفائز من مواجهة ليفربول وريال مدريد مع بورتو أو تشيلسي.

عودة إلى التنافس الطبيعي

وبعد اعتماد نظام الإقصاء من مباراة واحدة اعتباراً من ربع النهائي الموسم الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا إثر توقف المسابقة وخوض غمار بطولة مصغرة في العاصمة البرتغالية لشبونة، تعود هذا الموسم المسابقة الأعرق أوروبيا إلى النظام القديم على الرغم من الغياب المستمر للجماهير عن مدرجات الملاعب.

وكان بايرن ميونيخ حقق اللقب الموسم الماضي بفوزه على فريق العاصمة الفرنسية الذي كان يشرف عليه الالماني توماس توخل في النهائي بهدف نظيف حمل توقيع الفرنسي كينغسلي كومان، لذا تعتبر المباراة ثأرية لسان جرمان الذي سيسعى لإسقاط خصمه بإشراف مدربه الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.

نيمار وسط عدد من لاعبي بايرن في نهائي أبطال أوروبا (23/8/2020)

سيسعي نيمار ورفاقه إلى تعويض خسارة نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي، عندما يواجهون من جديد بايرن ميونيخ في ربع نهائي الموسم الحالي

ولا يزال بايرن ميونيخ الفريق الوحيد من دون خسارة في دوري الابطال منذ بداية الموسم الماضي، حيث حقق 18 انتصارًا مقابل تعادل واحد.

كما ستتجدد المواجهة بين ريال مدريد وليفربول بعد نهائي العام 2018 في العاصمة الأوكرانية كييف عندما خرج النادي الملكي فائزًا 3-1 ليحقق لقبه الثالث عشر في البطولة معززًا رقمه القياسي، في مباراة شهدت خروج المصري محمد صلاح مصابًا بكتفه إثر تدخل من المدافع المخضرم سيرخيو راموس.

إلا أن ليفربول نفض عنه غبار هذه الهزيمة ليحقق في العام التالي لقبه السادس في البطولة القارية الأسمى على حساب توتنهام بنتيجة 2-صفر على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في مدريد.

راموس في خطأه الشهير ضد محمد صلاح بنهائي أبطال أوروبا (26/5/2018)

صلاح سيواجه راموس من جديد في دوري أبطال أوروبا. فهل يثأر لما حدث في نهائي 2018

غوارديولا يواجه هالاند

أما مانشستر سيتي الباحث عن لقب قاري أول في تاريخه بقيادة المدرب الإسباني جوزيب غوارديولا فسيواجه الموهبة النرويجية الخارقة إرلينغ هالاند الذي تربطه تقارير بالانتقال إلى الفريق الانجليزي الموسم المقبل، عندما يلتقي مع دورتموند المتوج بلقبه الوحيد عام 1997.

ورغم أن تشلسي بطل العام 2012 حظي ربما بالمنافس الأسهل وهو لم يخسر في 13 مباراة في جميع المسابقات منذ وصول توخل على رأس الجهاز الفني، إلا أن عليه أن يكون حذراً أمام بورتو الذي أقصى البرتغالي كريستيانو رونالدو وزملاءه في يوفنتوس الايطالي في أكبر مفاجآت الدور ثمن النهائي. 

هالاند لاعب دورتموند يسدد في مواجهة لاتسيو الإيطالي بدوري الأبطال (أكتوبر/ تشرين الأول 202)

النرويجي الخارق إرلينغ هالاند قوة لن يستهان بها في مواجهة دورتموند مع مانشستر سيتي

مواعيد مباريات ربع ونصف النهائي

وسيغيب أي ممثل لإيطاليا عن الدور ربع النهائي للمرة الاولى منذ العام 2016، كما سيشهد هذا الدور غياب النجمين رونالدو والارجنتيني ليونيل ميسي للمرة الاولى منذ العام 2005.

ويقام الدور ربع النهائي في 6 و7 نيسان/ أبريل ذهاباً و13 و14 منه إياباً، على أن تقام مباريات نصف النهائي في 27 و28 نيسان/ أبريل ذهابا و4 و5 أيار/ مايو إيابا.

ويحتضن ملعب "أتاتورك" الأولمبي في اسطنبول المباراة النهائية في 29 أيار/مايو.

 ومن المتوقع أن تتأثر المباريات بتداعيات قيود السفر المفروضة في العديد من البلدان الاوروبية للحد من تفشي فيروس كورونا كما حصل في الدور ثمن النهائي، حيث خاضت العديد من الاندية مبارياتها البيتية في ملاعب محايدة.

ص.ش/ز.أ.ب (أ ف ب)