قتلى في صفوف قوات الحكومة الليبية قرب سرت | أخبار | DW | 18.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى في صفوف قوات الحكومة الليبية قرب سرت

قتل 18 عناصرا من القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية في اشتباكات مع تنظيم "داعش" وفي انفجار سيارة مفخحة في منطقة تشهد اشتباكات مع التنظيم الإرهابي بشرق طرابلس.

قتل 18 عنصرا من القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية الأربعاء (18 ايار/ مايو 2016) في اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" وتفجير سيارة مفخخة شرق طرابلس، بحسب ما أعلن مسؤول عسكري. وأكد المصدر لوكالة فرانس برس ان عدد القتلى هو 18 والجرحى أكثر من 20 قضوا في المعارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" وفي تفجير سيارة مفخخة في مدينة سرت.

وقالت غرفة العمليات الخاصة بمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" والتابعة لقوات حكومة الوفاق "تفجير بسيارة مفخخة يستهدف قواتنا قرب بويرات الحسون" القرية الواقعة على بعد نحو 60 كلم غرب مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس). وأعلنت في وقت سابق على صفحتها في موقع فيسبوك "وصول جثامين سبعة منهم 20 جريحا اثر تفجير" السيارة المفخخة.

واستعادت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني الثلاثاء السيطرة على منطقة أبو قرين الإستراتيجية على بعد نحو 70 كلم غرب قرية بويرات الحسون. وتبعد أبو قرين حوالي 130 كلم غرب مدينة سرت الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ حزيران/يونيو 2015، وعلى بعد نحو مئة كلم جنوب مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)، مركز القوات الموالية لحكومة الوفاق.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" نجح الأسبوع الماضي في السيطرة على منطقة أبو قرين الواقعة على طريق رئيسي يربط الغرب الليبي بشرقه ومدينة مصراتة بالجنوب الليبي بعد معارك مع القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني، قبل أن تستعيد القوات الحكومية السيطرة عليها.

وتراجع تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى منطقة بويرات الحسون مخلفا وراءه عشرات السيارات المفخخة والألغام، بحسب ما أعلن مسؤولون في غرفة العمليات التابعة لحكومة الوفاق. وتخضع القوات العسكرية في الغرب الليبي لسلطة حكومة الوفاق الوطني، بينما يقود الفريق أول ركن خليفة حفتر مدعوما من البرلمان، قوات في الشرق الليبي مؤيدة لحكومة لا تحظى بالاعتراف الدولي.

وجاء نجاح التنظيم الإرهابي في التمدد غرب سرت للمرة الأولى قبل أن توقف قوات حكومة الوفاق تقدمه، في وقت تعلن الحكومة الليبية وقوات الحكومة الموازية في الشرق قرب مهاجمة قواعد التنظيم لاستعادة سرت في حملتين منفردتين.

ي.ب/ أ.ح (ا ف ب)

مختارات

إعلان