قتلى في سوريا وفرنسا تدعو أفراد الجيش والأمن للانشقاق | أخبار | DW | 22.06.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى في سوريا وفرنسا تدعو أفراد الجيش والأمن للانشقاق

ذكرت مصادر حقوقية أن مظاهرات خرجت في عدة مدن سورية في جمعة "إذا كان الحكام متخاذلين فأين الشعوب"، كما أعلنت أن موالين للنظام السوري قتلوا في كمين بريف حلب، فيما انضمت باريس لواشنطن في دعوة أفراد الجيش السوري للانشقاق.

قال نشطاء من المعارضة السورية الجمعة (22 يونيو/ حزيران 2012) أن مظاهرات خرجت في عدة مدن سورية في جمعة "إذا كان الحكام متخاذلين فاين الشعوب؟". كما ذكرت هذه المصادر أن قوات الجيش فتحت نيران المدافع الثقيلة على حشد من المتظاهرين في مدينة حلب، مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص على الأقل. وذكر النشطاء لوكالة رويترز عبر الهاتف أن آلاف المتظاهرين المناوئين لحكم الرئيس بشار الأسد كانوا في مسيرة باتجاه ساحة سعد الله الجابري بوسط حلب، عندما فتحت أربع عربات مدرعة النار عليهم.

من جهة أخرى أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن 26 شخصاً من الموالين للنظام السوري قتلوا الجمعة في كمين نصبه مجهولون لسيارات كانت تقلهم في ريف حلب الغربي، بينما نسبه الإعلام الرسمي السوري إلى "مجموعات إرهابية مسلحة". وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، إن "26 شخصاً من الموالين للنظام وغالبيتهم من المدنيين قتلوا بالرصاص في كمين نصب لهم أثناء مرورهم بسياراتهم في منطقة في ريف حلب الغربي".

كما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، نقلاً عن مصادر رسمية في محافظة حلب، أن "المجموعات الإرهابية المسلحة خطفت عدداً من المواطنين وارتكبت مجزرة بحقهم في دارة عزة بريف حلب ومثلت بجثثهم ونكلت بها".يشار إلى أن السلطات السورية تطلق اسم جماعات إرهابية على المعارضة السورية المسلحة، كما تجدر الإشارة إلى أنه لم يتم التأكد من صحة هذه المعلومات من مصادر مستقلة.

دعوات للجيش السوري للانشقاق

وفي سياق متصل، دعت فرنسا الجمعة أفراد الجيش وقوات الأمن السورية إلى الانشقاق، غداة فرار طيار سوري بطائرته إلى الأردن. وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية، برنار فاليرو، إلى أن "هذا الفرار بالأمس (الخميس) يحملنا على دعوة أفراد الجيش وقوات الأمن السورية إلى مواصلة هذه الانشقاقات وعمليات الفرار هذه وعدم الامتثال بعد الآن لأوامر نظام دمشق الإجرامية".

من جانبها، رفضت بريطانيا منح تأشيرة دخول لرئيس اللجنة الأولمبية السورية، اللواء موفق جمعة، لحضور دورة الألعاب الأولمبية المقررة في لندن الصيف الحالي، بحسب ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" الجمعة.

وبحسب المصدر عينه، رفضت السلطات البريطانية منح التأشيرة بسبب علاقة جمعة مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وكانت اللجنة الدولية دعت اللواء جمعة، وهو ليس مدرجاً على لائحة الشخصيات السورية الممنوعة من السفر إلى أوروبا، لحضور الألعاب الأولمبية المقررة بين السابع والعشرين من يوليو/ تموز والثاني عشر من أغسطس/ آب المقبلين، علماً أن الاتحاد الأوروبي فرض خلال الأشهر الأخيرة سلسلة عقوبات على سوريا تشمل منع شخصيات من السفر.

(ي.أ/ أ ف ب، رويترز)

مراجعة: أحمد حسو

إعلان