قبيل ذهاب ترامب.. نتنياهو يأمر ببناء وحدات استيطانية بالضفة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 11.01.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

قبيل ذهاب ترامب.. نتنياهو يأمر ببناء وحدات استيطانية بالضفة

قبل أقل من 10 أيام من تولي جو بايدن السلطة في واشنطن خلفاً لدونالد ترامب، أمر بنيامين نتانياهو ببناء 800 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات بالضفة الغربية. فيما هدد اشتية بملاحقة من يستورد بضائع من المستوطنات.

منازل لمستوطنين في الخليل بالضفة الغربية (30/6/2020)

الفلسطينيون ينددون بالأنشطة الاستيطانية على أراض استولت عليها إسرائيل باعتبارها عقبة أمام إقامة دولة مستقلة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الاثنين (11 كانون الثاني/ يناير 2021) بالمضي في إنشاء حوالي 800 منزل للمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، بحسب بيان رسمي إسرائيلي.

وكان هذا الإعلان متوقعا في الأيام الأخيرة لولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 من الشهر الجاري.

وقال البيان الصادر عن مكتب نتنياهو "رئيس الوزراء أمر بالمضي في إنشاء مئات المنازل في يهودا والسامرة"مستخدما الاسم التوراتي للضفة الغربية. وأضاف البيان أن المنازل الجديدة تقع في مستوطنات بيت إيل وتل مناشي وريحاليم وشفي شومرون وبركان وكارني شومرون وجبعات زئيف لكنه لم يحدد تاريخا لبدء أعمال البناء.

ووصف زعيم المعارضة في إسرائيل يائير لابيد الخطوة بأنها "غير مسؤولة". وكتب على موقع تويتر: "إدارة بايدن لم تتول السلطة بعد، والحكومة تقودنا بالفعل إلى مواجهة غير ضرورية". وأضاف لابيد: "حتى خلال الانتخابات، يجب حماية المصلحة الوطنية"، في إشارة إلى أن هذه الخطوة هي ربما محاولة من نتنياهو لكسب تأييد الناخبين اليمينيين.

ويأتي هذا التطور الجديد في وقت عقد فيه وزراء خارجية مصر وألمانيا وفرنسا والأردن اجتماعا بالقاهرة لبحث سبل إحياء محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وقالت وزارة الخارجية المصرية إن الهدف من الاجتماع هو حث الفلسطينيين والإسرائيليين على التفاوض على اتفاق "عادل وتسوية سياسية شاملة '' على أساس تحقيق دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، في منطقة احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967. 

ويندد الفلسطينيون بالأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية على أراض استولت عليها إسرائيل باعتبارها عقبة أمام إقامة دولة مستقلة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.
وتعتبر أغلب الدول المستوطنات التي بنتها إسرائيل على أراض محتلة غير قانونية. وتستشهد إسرائيل بروابط تاريخية وسياسية وتوراتية مع الضفة الغربية ويعيش نحو 440 ألف مستوطن هناك بين نحو ثلاثة ملايين فلسطيني.
وكانت ولاية ترامب قد شهدت إطلاق خطة سلام عرفت إعلاميا بـ"صفقة القرن" وقد عارضتها السلطة الفسلطينية بشدّة. وانتقد بايدن من قبل سياسات الاستيطان الإسرائيلية.

اشتية سنلاحق مستوردي منتجات المستوطنات

وفي سياق متصل، ندد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية بالتوسع الاستيطاني الإسرائيلي "غير المسبوق" في مناطق متفرقة في الضفة الغربية.

وقال اشتيه اليوم الاثنين إن السلطة الفلسطينية ستلاحق قانونيا أي شركات عربية تستورد منتجات من مستوطنات إسرائيلية. وصرح في مستهل الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء في مدينة رام الله، أن من يقوم بالتعامل مع منتجات المستوطنات "يعرض نفسه للملاحقة الجنائية والقانونية في المحاكم الدولية، وسنقوم بلا شك بهذه الملاحقة".

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أمس عن انطلاق أول شحنة من إنتاج مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية إلى دولة الإمارات لتسويقها في إمارة دبي.  وتضم الشحنة كميات من زيت الزيتون والعسل ويأتي إرسالها بعد أكثر من ثلاثة أشهر على توقيع الإمارات اتفاقا لإقامة علاقات رسمية مع إسرائيل برعاية الولايات المتحدة الأمريكية.  

ص.ش/خ.س (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

 

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة