قانون العقوبات الأمريكية على مشروع ″نورد ستريم 2″ يدخل حيز التنفيذ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 21.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

قانون العقوبات الأمريكية على مشروع "نورد ستريم 2" يدخل حيز التنفيذ

دخل فانون العقوبات على مشروع "نورد ستريم2" حيز التنفيذ بعد توقيع الرئيس الأمريكي ترامب عليه. وسبق لموسكو أن تعهدت برد مماثل، لكن برلين قالت إنها لن ترد. وفور إقرار القانون أعلنت شركة أساسية وقف مشاركتها في المشروع.

سفينة لشركة ألسيز تمد أنابيب نقل الغاز لمشروع نودر ستريم 2 في بحر البلطيق أمام جزيرة روغين الألمانية

بدخول العقوبات الأمريكية ضد مشروع نورد ستريم 2، أعنلت شركة ألسيز وقف مشاركتها في المشروع

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قانون العقوبات على مشروع "نورد ستريم 2"، وهو خط أنابيب لنقل الغاز الروسي مباشرة إلى ألمانيا أسفل بحر البلطيق. وتعد العقوبات جزءا من مشروع إنفاق دفاعي ضخم تبلغ قيمته 738 مليار دولار وقع عليه ترامب مساء أمس الجمعة.

ويمنح التشريع لترامب 60 يوما لفرض عقوبات عن السفن التي تشارك في وضع الأنابيب لخط غاز نورد ستريم 2، وتورك ستريم، وهو خط أنابيب روسي آخر ينقل الغاز إلى تركيا- وأيضا الأشخاص الأجانب الذين يساعدون تلك السفن.

وفي أعقاب توقيع ترامب قانون العقوبات على مشروع "نورد ستريم 2"، أعلنت شركة "ألسيز" السويسرية المشاركة في المشروع، صباح اليوم السبت (21 كانون الأول/ ديسمبر) وقف مشاركتها في إنشاء الخط حتى إشعار آخر. تجدر الإشارة إلى أن الشركة تقوم بتشغيل سفن متخصصة للغاية تتولى نقل الأنابيب الخاصة بالمشروع عبر بحر البلطيق.

وذكرت "ألسيز" على صفحتها الرئيسية على الإنترنت أنه سيُجرى استئناف العمل بالتوافق مع التشريع، مضيفة أنها تنتظر مساعدة في التوجيه من قبل السلطات الأمريكية المختصة - والتي تتضمن إيضاحات تنظيمية وتقنية وبيئية ضرورية.

وقبيل دخول العقوبات الأمريكية حيز التنفيذ، أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لنظيره الألماني هايكو ماس معارضة واشنطن الشديدة لمشروع خط أنابيب غاز "نورد ستريم 2"، وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن بومبيو أجرى مكالمة هاتفية مع ماس، تناولت أيضا الشأن الليبي.

إدانة العقوبات وروسياتتعهد بالرد

وقد أدانت موسكو وبرلين بالفعل العقوبات وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أول أمس الخميس إن روسيا سوف ترد بإجراءات مماثلة ضد الولايات المتحدة الأمريكية في حال فرضت عقوبات جديدة ضد مشروع نورد ستريم .2 وقال بوتين في مؤتمر صحفي" سوف نرد بالمثل" مضيفا" هذا بالطبع سوف يؤثر على العلاقات بين حكومتينا".

لكن منسق الحكومة الألمانية لشؤون التعاون عبر الأطلسي، بيتر باير، أعلن أن برلين لن ترد على العقوبات الأمريكية بإجراءات مضادة. وقال باير لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الإجراءات العقابية لن تكون موجهة ضد ألمانيا، لكن ضد شركات خاصة. وأضاف "لهذا السبب، لن تتخذ ألمانيا أي إجراءات مضادة. لو كان الأمر كذلك، لابد أن يحدث ذلك على المستوى الأوروبي على أي حال، لكن هذا لن يحدث أيضا".

من جانبه وجه الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم بألمانيا، انتقادات حادة للعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على الشركات المشاركة في مشروع "نورد ستريم 2". وقال خبير الشؤون الخارجية في الكتلة البرلمانية للحزب، نيلس شميد، في تصريحات لـ (د.ب.أ): "هذه الخطوة المنفردة عبء على العلاقات الثنائية، لكن العقوبات الأمريكية التي تم إقرارها لن تعوق إتمام نورد ستريم 2، بل سترجئه فقط".

واعتبر رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، رولف موتسنيش، العقوبات تدخلا سافرا في سيادة الاتحاد الأوروبي المتعلقة بسياسية الطاقة. وقال موتسنيش في تصريحات لـ (د.ب.أ) إن دخول العقوبات حيز التنفيذ عقب توقيع الرئيس الأمريكي عليها، خطوة إضافية تُثقل كاهل العلاقات عبر الأطلسي.

ومن المقرر أن ينقل "نورد ستريم 2" الغاز الروسي العام المقبل إلى ألمانيا مباشرة بمنأى عن بولندا وأوكرانيا. وبحسب بيانات ائتلاف الشركات المشاركة في إنشاء المشروع، تم حتى الآن الانتهاء من مد الأنابيب المزدوجة في مسافة تزيد على 2100 كيلومتر، ويتبقى حاليا نحو 300 كيلومتر.

ع.ج/ ع.ج.م (د ب أ، رويترز، أ ف ب)