في مباراته الدولية الأخيرة- معلومات قد لا تعرفها عن واين روني | عالم الرياضة | DW | 15.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

في مباراته الدولية الأخيرة- معلومات قد لا تعرفها عن واين روني

بعد مسيرة حافلة مع منتخب بلاده، يخوض واين روني آخر مبارياته بزي منتخب إنجلترا. إنه لاعب شارك في صناعة حقبة تاريخية مع المنتخب ومانشستر يونايتد، وفاز بـ16 لقباً دولياً ومحلياً، وكان بسن الـ16 أصغر هداف بالدوري الإنجليزي.

بعد عام ونصف تقريباً من اعتزاله اللعب دولياً، سيعود واين روني اليوم الخميس (15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018) لارتداء القميص رقم 10 وشارة قيادة فريق الأسود الثلاثة في المباراة الودية مع الولايات المتحدة على ملعب ويمبلي. وستكون هذه المباراة هي رقم 120 والأخيرة لروني مع منتخب إنجلترا.

وبهذه المناسبة نقدم خمس معلومات ربما لا تعرفها عن واين روني صاحب الأعوام الـ33، الذي يلعب حالياً في صفوف دي. سي يونايتد بالدوري الأمريكي للمحترفين.

أصغر هداف في تاريخ منتخب إنجلترا: روني هو الهداف التاريخي لمنتخب إنجلترا (53 هدفاً). وسجل أول أهدافه بقميص منتخب الأسود الثلاثة في 6 سبتمبر/ أيلول 2003، وكان عمره 17 عاماً و317 يوماً. كان ذلك في سكوبيه عاصمة مقدونيا، وأخذ روني كرة لعب بعد المباراة وجعل زملائه في الفريق يوقعون له عليها، فكتب هذا كلمة لطيفة وذاك أمنيات طيبة، غير أن ستيفن جيرارد كتب أغرب تعليق وقال: حسنا فعلت أيها الـ.. القبيح، حسب موقع "11 فروينده" الألماني.

England EM Fußball Europameisterschaft (picture-alliance/dpa)

ستيفن جيرارد يمزح مع واين روني خلال تدريب قبل لقاء السويد في أمم أوروبا يونيو/ حزيران 2012.

كان سيصبح ملاكماً مثل والده: كان توماس والد روني، ملاكماً يتبارى في البطولات. وقد عَلَّم ابنه حب الملاكمة، ومارسها روني في صغره. وفي سن 14 عاماً كاد أن يترك كرة القدم ويركز على الملاكمة بعدما وضعه مدربه في مركز الظهير. غير أن مدرب ناشئي توتنهام كولين هارفي أقنعه بفعل العكس، فأصبح لاعبا شهيراً، ولكن بقي وجهه يشبه وجه الملاكمين.

قام بعملية زرع شعر: الأمور ليس سيان عند روني، لذلك قام وهو في سن الـ26 عاماً بعملية زراعة شعر في رأسه. وقد أكد الخبر بنفسه لمتابعيه على موقع "تويتر" وكتب "كنت سأصبح أصلعَ في سن الـ25، فقلت ولما لا (أجري العملية) وأنا مسرور بالنتيجة".

طريقة غريبة لتحفيز زملائه الإسبان: ربما قد يظن البعض أن روني غير مثقف أو غبي أو لا علاقة له بالثقافات الأخرى غير الإنجليزية. لكن الحقيقة، حسب "11 فروينده"، هي أن وجبته المفضلة هي المكرونة السباجيتي مع صلصة البولونيزا، تلك الأكلة الشهيرة من شمال إيطاليا. وعندما كان روني يلعب في مانشستر يونايتد تعلم خصوصاً كلمات السباب الإسبانية لكي يوجهها قبل المباريات إلى زملائه الإسبان أندر هيريرا وديفيد دي خيا وخوان ماتا، تحفيزا لهم على اللعب.

عاشق لإيفرتون لأبعد الحدود: كان والده توماس يريد أن يسميه أدريان، حبا في أسطورة نادي إيفرتون، أدريان هيث. أما واين روني نفسه فقد أحب المهاجم الاسكتلندي دونكان فيرغسون، لدرجة أنه وهو في سن التاسعة، كتب خطاباً لفيرغسون، عندما دخل الأخير السجن لمدة 44 يوماً، بسبب قيامه بتوجيه لكمة لجون ماك ستاي لاعب رايث روفرز. ويعد فيرغسون أول لاعب أوروبي يدخل السجن بسبب خطأ ارتكبه فوق أرض الملعب، حسب موقع "11 فروينده".

غير أن علاقته بإيفرتون أصبحت صعبة عندما انتقل عام 2004 إلى مانشيتر يونايتد وصنع معه تاريخاً كبيراً. وبعد ذلك بـ13 عاماً عاد وارين روني من جديد إلى إيفرتون وقال إن حبه لم يخفت أبداً تجاه الفريق، طيلة وجوده في مان يونايتد.

ص.ش

مختارات