فيروز تشدو بـ″سألوني الناس″ بلسان عبري في إسرائيل | الرئيسية | DW | 23.10.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

الرئيسية

فيروز تشدو بـ"سألوني الناس" بلسان عبري في إسرائيل

قام العديد من الفنانين الإسرائيليين سابقا بأداء أغاني عربية شهيرة، لكن هذه المرة قامت فرقة إسرائيلية بترجمة شبيهة بشكل كبير بالمعنى الأصلي لأغاني فيروز. هذا العمل لقي ترحيبا، لكنه ووجه أيضا بالنقد داخل وخارج إسرائيل.

Turkiz - Band aus Israel EINSCHRÄNKUNG

بدات الفرقة بمشروع لترجمة عدة أغاني لفيروز

بدأت فرقة ( توركيز) الإسرائيلية بترجمة أغاني فيروز والرحابنة في الآونة الأخيرة، فمثلا أغنية "سألوني الناس" التي غنتها فيروز ولحنها إبنها زياد الرحباني في بداية السبعينات، قامت المطربة الإسرائيلية داليت جندلمان مؤخرا بأدائها مع فرقتها.

خلق جسر بين الثقافات

بدأت الفرقة بالعمل على المشروع بنهاية 2012 وقدمت عدة عروض داخل إسرائيل وبدأت في الآونة الأخيرة بتسجيل الأغاني. أورن اليعازري، أحد أعضاء الفرقة قال لـ DWعربية، "ما دفعنا لهذا العمل هو أننا أحببنا أغاني فيروز، ورأينا في هذا الفن مادة جميلة يمكن عمل شيء منها، فهي ـ أي فيروز ـ مزجت في أعمالها بين الطابعين الشرقي والغربي، كما أن هناك الكثير من اليهود الشرقيين داخل إسرائيل الذين أحبوا وارتبطوا بالأغاني الشرقية، ليس فقط أغاني فيروز، بل أيضا أغاني عبد الوهاب وأم كلثوم وغيرهما. هذا الجمهور جاء من خلفيات ثقافية عربية" عدة.

وأضاف اليعازري: "هدفنا هو تعريف الجمهور الإسرائيلي بهذا الجمال الذي رأيناه في هذا الفن، بالإضافة إلى خلق جسر ثقافي مع الثقافات الأخرى الموجودة داخل إسرائيل وفي محيطها الجغرافي ولفت النظر إلى هذا الفن، خاصة وأنه غير معروف سوى لدى من يعرف العربية. نحن أوجدنا الفرصة لغير الناطقين بالعربية هنا للتعرف على هذا الفن. كما أنه من المعتد داخل إسرائيل هو انتشار الفن المنتج داخليا أو الفن الغربي، لذا فليس كل الجمهور الإسرائيلي على إطلاع على الثقافة العربية".

"عبرنة" وليس فقط ترجمة الأغنية العربية

من جهة أخرى كان هناك معارضة لما قامت به الفرقة باعتبار ذلك غير قانوني، ولا يعطي فيروز والرحابنة حقهم، كما أن الفرقة تقوم في الأساس بـ"عبرنة" الأغنية، ـ حسب ما قال الصحفي والناقد الفلسطيني يوسف الشايب، الصحفي لـ DWعربية. ويضيف في هذا السياق بالقول لم يتم ترجمة هذه الأغاني فحسب، بل وكذلك "تغيير بعض المعاني من أجل أن توافق القافية. وهذا التغيير قد يكون قد أضر بالمعنى، فهي لم تعد بكلماتها الأصلية، وتعتبر هذه ظاهرة جديدة، فعلى ما يبدو هناك محاولات إسرائيلية فنية لإعادة صياغة مشروع فني ما داخل إسرائيل بالاتكاء على الأغاني العربية الأصيلة ربما عشقا وربما لأسباب أخرى".

Sängerin Fairuz aus dem Libanon

الشايب : قد تكون الترجمة أضرت بالمعنى الاصلي

وأوضح الشايب أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها الإسرائيليون بغناء أغان عربية، خاصة لنجوم كبار مثل عبد الحليم وأم كلثوم، "لكن الجديد هنا هو القيام بعبرنة الأغنية بإعادة ترجمتها وغنائها من جديد". ووصف الشايب الحديث عن (الجسر بين الثقافات) بانه حديث غير حقيقي وهدفه إيجاد مكانة ثقافية لإسرائيل في المنطقة، حسب تعبيره.

"ملتزمون بحقوق الملكية"

لكن اليعازري يؤكد أن الإسرائيليين من أصول شرقية "سعداء بهذا الفن، فمثلا قمنا بعمل عرض في منطقة أور يهودا وحضر الكثير من اليهود من ذوي الأصول العراقية الذين استمتعوا بهذا العمل. كما وأحب هذا الفن ايضا اليهود الغربيون".

من جهة أخرى يؤكد اليعازري أن فرقته لا يستطيع ترجمة أغاني فيروز ذات الطابع الوطني "لأننا إسرائيليون، فعلى الرغم من تفهمي للخلفية التي جاءت منها فيروز ولماذا تغني هذه الأغاني الوطنية، لكنني افصل بين آرائها وبين الفن الذي قدمته هي وعائلتها". وفي هذا السياق لا يرغب عضو فرقة (توركيز) بالرد على الأصوات الإسرائيلية الناقدة مكتفيا بالقول بأن "جُل اهتمامنا هو هذا الكنز الفني".

ورد اليعازري على الاتهامات لفرقتهم بالسرقة الثقافية، بالقول إن ما قامت به فرقته هو "ترويج هذا الفن بلغتنا، وربما ينتقل بعدها للغات أخرى، خاصة ونحن نعيش بمنطقة متعددة الثقافات والطوائف. ومن خلال الفن ربما بإمكاننا خلق حوار بين الثقافات".

ويتابع أما من الناحية القانونية "فنحن جزء من منظمة حقوق الإنتاج الفنية الإسرائيلية، وملتزمون بالضرائب وبالقوانين هنا. فنحن أيضا ذكرنا إلى اسم الرحابنة