فيراري تفتح طريق الفورمولا وان أمام نجل شومخار | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 28.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

فيراري تفتح طريق الفورمولا وان أمام نجل شومخار

كانت مسألة وقت فقط، التحاق نجل ميشائيل شومخار إلى عالم سباقات الفورمولا وان. فيبدو أن فريق فيراري عازم على الحاقه ببطولة العالم الموسم القادم. والولد متعطش للسير على خطى أبيه.

الحنين لسماع اسم شوماخر في سباقات الفورمولا وان قوي جدا، خاصة إذا ما تعلق الأمر بإدارة فيراري التي كتبت مع الألماني ميشائيل شوماخر تاريخا منذ ذهب. ويبدو أن البارون الأحمر بصدد تحقيق هذا الحلم عبر فتح مضمار الفورمولا وان في موسم 2020 أمام نجل صاحب الأرقام القياسية في المسابقة  برصيد سبعة ألقاب في بطولة العالم. 

وحسب تقرير صادر عن "بيلد" الألمانية اليوم الاثنين (28 أكتوبر/ تشرين الأول 2019)، فإن مسألة انتقال مايك شومخار من سباقات فورمولا 2 إلى سباقات الفورمولا 1، أصبحت مؤكدة، وسوف يتم الإعلان عنها قريبا جدا. ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من تصريحات تعود لمايك شومخار ألمح فيها استعداده لهذه الخطوة.

يذكر أن ميشائيل شومخار تعرض في 29 ديسمبر/ كانون الأول من عام 2013، لحادث مأساوي. حينها كان يمارس رياضة التزلج على الجليد، وسقط من الأعلى ليرتطم رأسه بصخرة. ومنذ ذلك الحين، تحاول أسرته الحفاظ على سرية حالته أمام فضول كبير من قبل وسائل الإعلام والمشجعين. وفي مناسبات نادرة أعلن فيها عن تطور حالته، لكن بصيغة مقتضبة. ويبلغ الآن عقده الخمسين، وهو يواصل فترة النقاهة مع عائلته بمنزله في سويسرا.

Michael Schumacher Fan Club

ميشائيل شومخار حين كان يدرب ابنه مايك على قيادة سيارات السباق (1993).

في المقابل، يمضي مايكل شومخار بثبات على خطى والده. اسمه من جهة، وشبهه الكبير من والده، يجعلاه يحظى بشعبية كبيرة خاصة لدى الجمهور الألماني الذي يرى فيه امتدادا لبطلهم الكبير في عالم سباقات السيارات.

وإلى جانب الامتيازات التي حضي به السائق الموهوب (20 عاما) لكونه ابن ميشائيل شومخار، إلا أن كثيرا من الخبراء يحذرون من الجانب السلبي لصلة القرابة هذه، لأنه سوف يجد نفسه في مقارنة متواصلة وصعبة مع سائق استثنائي مثل أبيه.

غير أن التصريحات التي ادلى بها مايك إلى غاية اللحظة تذل على إدراكه لصعوبة المهمة واستعداده لها. ففي تصريح لمجلة "موتور شبورت" الألمانية الأسبوع الماضي قال مايك شومخار: "أستشعر البصمات الجينية لوالدي كلما صعدت إلى سيارة الفيراري. وهذا يمدني بفخر كبير".

وسبق  لمايك شوماخر أن أبهر الجماهير في نهاية شهر يوليو/ تموز بمضمار هوكنهايم الألماني، حين قاد سيارة فيراري التي توج بها والده في عام 2004 بلقبه السابع في سجل مشاركاته ببطولة العالم. وكان ذلك على هامش سباق الجائزة الكبرى الألماني ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا وان.

ويتنافس مايك شوماخر حاليا في سباقات سيارات فورمولا-2. وكان قد توج العام الماضي بطلا لأوروبا في سباقات فورمولا-3، على مضمار هوكنهايم.

و.ب

 

مختارات