فضائح فيفا: لجنة التحقيق تطالب بعقوبات بحق بلاتر وبلاتيني | عالم الرياضة | DW | 21.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

فضائح فيفا: لجنة التحقيق تطالب بعقوبات بحق بلاتر وبلاتيني

طالبت غرفة التحقيق في لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم بـ"إنزال عقوبات" بحق رئيسها المستقيل جوزيف بلاتر ميشال بلاتيني احد المرشحين الستة لخلافته، لكنها لم توضح العقوبات المطلوبة ضد الرجلين الموقوفين مؤقتا.

قالت لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في بيان صدر السبت ( 21 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015) إنها أكملت تحقيقاتها بشأن رئيس الفيفا المستقيل سيب بلاتر وميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة وإنها طالبت بفرض عقوبات عليهما. وأضاف بيان اللجنة إنها قدمت تقريرها الخاص بالتحقيقات إلى القاضي هانز يواكيم ايكرت رئيس القسم القضائي في اللجنة من أجل اتخاذ قرار نهائي في هذا الأمر.

ويتضمن التقرير "مقترحات لفرض عقوبات" بحق بلاتر وبلاتيني، اللذان تعرضا لعقوبة الإيقاف بالفعل على ضوء الادعاءات المحيطة بهما.

ولم تكشف لجنة القيم عن أي تفاصيل بما خلص إليه التقرير أو بالعقوبات التي أوصت بفرضها على المسؤولين.

وحسب وكالة رويترز قالت اللجنة أيضا إنه "ولأسباب تتعلق باحترام الخصوصية وإعمالا لمبدأ المتهم بريء حتى تثبت إدانته فان اللجنة لن تنشر أي تفاصيل تتعلق بالنتائج التي توصلت إليها أو بالعقوبات التي أوصت بفرضها على هذين المسؤولين".

وأوضح البيان "الغرفة المسؤولة ستدرس الآن بشكل شامل التقرير، وستقرر في ضوء ذلك ما إذ كان سيتم البدء في الاجراءات الرسمية ضد جوزيف بلاتر وميشيل بلاتيني ".

وأيدت لجنة الاستئناف بالفيفا الأربعاء الماضي قرار الإيقاف المؤقت لمدة 90 يوما عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم الصادر بحق بلاتر وبلاتيني في تشرين أول/أكتوبر الماضي من قبل لجنة القيم بالفيفا. وجاء إيقاف بلاتر وبلاتيني من قبل الغرفة القضائية بلجنة القيم في أعقاب بدء تحقيقات جنائية في سويسرا مع بلاتر في 25 أيلول/سبتمبر الماضي. وفي إطار التحقيقات السويسرية ، تم مطالبة بلاتيني بتقديم معلومات عن مدفوعات بمبلغ مليوني فرنك سويسري (نحو مليوني دولار) صدق عليها بلاتر في عام 2011 وحصل عليها بلاتينى .

وكانت محكمة التحكيم الرياضية قد أكدت أمس الجمعة أن ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تقدم بـ"التماس عاجل" ضد إيقافه بشكل مؤقت لمدة 90 يوما وهو ما دفع به إلى خارج إطار المنافسة في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي (الفيفا) الذي ابتلي بالكثير من فضائح الفساد. وأضافت المحكمة في بيان "ستحدد محكمة التحكيم الرياضية الخطوات التالية لهذا الإجراء الأسبوع المقبل عقب مشاورات مع الأطراف المعنية". وقالت اللجنة الانتخابية في الفيفا أن أوراق بلاتيني لن تقبل أثناء فترة إيقافه.

وقال بلاتيني يوم الأربعاء الماضي انه سينقل قضيته إلى محكمة التحكيم الرياضية زاعما أن تحقيق الفيفا ضده يأخذ "طرفا واحدا ويفتقر إلى العدل ويتسم بالتحيز."

وفي أول رد فعل على تقرير اللجنة قال محامي بلاتيني أن الفيفا"فقد كل مصداقيته" بعد العقوبات التي طالبت. وقال تيبو داليس لوكالة فرانس برس "هذه صدفة مزعجة بالنسبة لنا بعد يوم من إحالتنا الملف إلى محكمة التحكيم الرياضية للطعن بإيقاف ميشال بلاتيني. هذا أمر هزلي وقد يكون مدعاة للضحك لو لم نكن نتحدث عن مستقبل أهم منظمة غير حكومية في العالم".

م.م/ ع.ج.م ( د ب ا، رويترز، أ ف ب)

مختارات