فرنسا تنوي البدء بسحب قواتها من أفغانستان 2011 | سياسة واقتصاد | DW | 28.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

فرنسا تنوي البدء بسحب قواتها من أفغانستان 2011

قالت فرنسا إنها تنوي سحب قواتها من أفغانستان مطلع العام القادم دون أن تكون لهذه الخطوة علاقة بتهديدات زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لفرنسا، في الشريط المسجل الذي بث يوم الأربعاء وأكدت التحقيقات الفرنسية الأولية صحته.

default

الرئيس الفرنسي ساركوزي أثناء زيارة قوات بلاده في افغانستان (صورة من الأرشيف)

صرح وزير الدفاع الفرنسي ارفيه موران اليوم الخميس (28 تشرين الثاني/ أكتوبر) أن باريس قد تبدأ بسحب قواتها المرابطة في أفغانستان مطلع العام 2011. لكن الوزير الفرنسي أكد في نفس الوقت أن هذه الخطوة " لا علاقة لها أطلاقا" برسالة التهديد التي وجهها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لفرنسا. وقال موران في حديث لإذاعة "أر. تي. ال." إن هناك موعدا حدده حلف شمال الأطلسي في إطار الإستراتيجية الجديدة للحلف فيما يخص نشر القوات الأجنبية في أفغانستان. وأشار موران في حديثه إلى أن الإستراتيجية الجديدة تتضمن نقل سلسلة من المناطق إلى مسؤولية الجيش الأفغاني مطلع العام المقبل.

وأوضح الوزير الفرنسي أن البرنامج الزمني الذي وضعه الرئيس الأمريكي باراك أوباما " يقضي أصلا بأن يغادر أوائل الجنود الأمريكيين أفغانستان في ربيع 2011".

صحة رسالة بن لادن

Zehn französische Soldaten bei Kämpfen in Afghanistan getötet

قوات فرنسية ضمن قوات الناتو في أفغانستان

ذلك أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الخميس أن عمليات التحقق الأولية أظهرت صحة رسالة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن التي طالب فيها فرنسا بسحب قواتها من أفغانستان، وإلا فستكون فرنسا عرضة لتهديدات تنظيمه، دون أن يحدد طبيعة هذه التهديدات. وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليروان في باريس اليوم الخميس " إن هذه الرسالة التي يمكن اعتبار صحتها أمرا منتهيا منه بعد عمليات التحقق الأولية، لا تفعل سوى تأكيد حقيقة التهديد الإرهابي الذي اتخذت السلطات الفرنسية وما زالت تتخذ التدابير الملائمة لمواجهته ولتوفير سلامة الأراضي والرعايا الفرنسيين". من جانبه دان وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير هذه التهديدات معتبرا أنها " غير مقبولة".

( ح . ع. ح/ أ.ف.ب/ رويترز)

مراجعة: عبده المخلافي

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان