فرنسا تزود مصر بطائرات رافال وفرقاطة متعددة المهام | أخبار | DW | 16.02.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

فرنسا تزود مصر بطائرات رافال وفرقاطة متعددة المهام

وقعت مصر اتفاقا مع فرنسا بشراء 24 طائرة مقاتلة من طراز رافال وفرقاطة واحدة. وبالرغم من أن البلدين يجريان محادثات منذ أشهر حول هذه الصفقة، فإن المراقبين توقفوا عند سرعة إبرامها في ظل ظروف التوتر التي تمر بها المنطقة.

قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية اليوم الاثنين (16 شباط/ فبراير 2015) إن مصر وقعت اتفاقا بشراء 24 طائرة مقاتلة من طراز رافال وفرقاطة واحدة متعددة المهام من فرنسا. وأضافت الوكالة أن الصفقة التي تبلغ قيمتها 5.2 مليار دولار شملت أيضا صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى. وأشارت الوكالة إلى أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزيري دفاع البلدين شهدوا التوقيع الذي جرى في مقر رئاسة الجمهورية.

وكان وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان قد وصل اليوم إلى القاهرة لتوقيع أول عقد لتصدير طائرات رافال الفرنسية المقاتلة، مفخرة صناعة الطيران الفرنسية، ولتأكيد دعم باريس للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في ظل أجواء التوتر السائدة في منطقة الشرق الأوسط وبعيد إعلان تنظيم "داعش" إعدام 21 قبطيا مصريا كانوا مختطفين في ليبيا.

ويشمل العقد المقدرة قيمته 5.2 مليارات يورو بيع 24 طائرة رافال إلى مصر من إنتاج شركة داسو للطيران، وفرقاطة متعددة المهام تصنعها مجموعة الصناعات البحرية (دي سي ان اس) إضافة إلى صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى. وعلق لودريان على الصفقة بالقول إنه "عقد استثنائي لصناعاتنا الدفاعية يبرز قيمة الرافال، وهي طائرة عالية الأداء".

وأنجزت الصفقة في وقت قياسي استغرق بالكاد ثلاثة أشهر بطلب من مصر، التي تريد تنويع مصادر أسلحتها والتحرر من الوصاية الأميركية التي اعتمدت عليها إلى حد كبير حتى الآن. كما تعكس الصفقة دعم فرنسا المعلن للنظام المصري في منطقة تشهد حالة انعدام استقرار كبير.

وأكد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند "مع مصر جرت (الصفقة) بسرعة كبيرة"، مضيفا "أولا لأن مصر تريد طائرة على درجة عالية من الجودة" و"بسرعة نظرا إلى التهديدات القائمة حول هذا البلد". وصرح وزير دفاعه أن "الرئيس السيسي لديه حاجة إستراتيجية تكمن في ضمان أمن قناة السويس الذي يشكل ممرا لجزء كبير من الحركة البحرية العالمية".

ويشار إلى أن فرنسا تجاهلت انتقادات المدافعين عن حقوق الإنسان الذين أشاروا إلى سجل "مخيف" للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منذ وصوله إلى السلطة. فقبيل إنجاز الصفقة مباشرة دعت منظمة العفو الدولية – فرنسا، باريس إلى "تعليق كل عمليات نقل الأسلحة" إلى مصر بسبب "القمع غير المسبوق منذ 30 عاما" في هذا البلد.

ويشار إلى أن فرنسا تشارك منذ أيلول/ سبتمبر الماضي في الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق خصوصا بطائرات رافال. كما هي حاضرة منذ 2013 في مكافحة الحركات الإسلامية في مالي.

أ.ح/ ع.خ (أ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة