فرنسا تدعو بنما للتعاون مع السلطات الضريبية بعد تسريبات | أخبار | DW | 08.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

فرنسا تدعو بنما للتعاون مع السلطات الضريبية بعد تسريبات

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند نظيره البنمي خوان كارلوس فاريلا إلى التجاوب مع طلبات السلطات المالية الفرنسية بالحصول على معلومات إثر الكشف عن "وثائق بنما" المرتبطة بشبهات تهرب ضريبي لقادة حول العالم، بينهم فرنسيون.

قال مكتب الرئاسة الفرنسية إن الرئيس فرانسوا أولاند حث نظيره البنمي خوان كارلوس فاريلا الجمعة (الثامن من أبريل/ نيسان 2016) على مساعدة سلطات الضرائب الفرنسية في تحقيقاتهم بعد التسريبات المعروفة باسم "وثائق بنما".

وأكد أولاند أن فرنسا طلبت اجتماعاً مع خبراء من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في أوروبا الأسبوع المقبل لمناقشة "إجراء منسق من إدارات الضرائب" بعد التسريبات.

وسربت أكثر من 11.5 مليون وثيقة من شركة "موساك فونسيكا" القانونية البنمية وأثارت غضباً عاماً بسبب الكيفية التي يخفي بها أثرياء وشخصيات بارزة ثرواتهم بهدف التهرب من دفع الضرائب في بلدانهم.

ووضعت الحكومة الفرنسية بنما الجمعة على قائمتها السوداء للدول التي لا تتعاون سلطاتها الضريبية، مضيفة أنها سبق وأن أعلنت أنها ستولي اهتماماً خاصاً باستعداد بنما للتعاون لدى تحديث القائمة في الحادي والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول.

وقالت وزارة المالية الفرنسية في بيان إن بنما لا تزال تتقاعس عن تقديم معلومات ضرورية، من بينها أسماء المنتفعين وحسابات الشركات المسجلة هناك. وأضاف مكتب الرئيس الفرنسي أن أولاند شرح لفاريلا أسباب صدور هذا القرار.

لكن بنما قالت هذا الأسبوع إنها قد ترد وإنها لن تكون "كبش فداء"، فيما أوضح مكتب الرئيس الفرنسي أن "أولاند شجع بنما بقوة على الرد على مطالب سلطات الضرائب الفرنسية لتقديم معلومات".

م.أ.م/ ي.أ (أ ف ب، رويترز)

مختارات