فراشات مشوهة تنذر بأمراض خطيرة في اليابان | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW | 22.08.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

فراشات مشوهة تنذر بأمراض خطيرة في اليابان

بعد كارثة فوكوشيما رصد العلماء تشوهات و تحولات جينية لدى بعض الفراشات مما يثير المخاوف من ارتفاع معدلات الإصابة بعدد من الأمراض في اليابان نتيجة الإشعاع الذي يتعرض له الأطفال ويؤثر بشكل خاص على الجينات والصحة.

epa03361573 An undated handout photograph released by Joji Otaki, an associate professor of biology at the University of the Ryukyus on 14 August 2012, shows a mutated adult pale grass blue (Zizeeria maha) butterfly from Fukushima prefecture, Japan. Severe mutations were found in butterflies collected near the Fukushima Daiichi nuclear power plant according to Japanese news reports on 13 August 2012. Exposure to radioactive material from the nuclear accident has caused the mutations, according to the team of scientists conducting the survey published in the journal Scientific Reports. EPA/JOJI OTAKI HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

Japan Fukushima Mutationen bei Schmetterlingen

يكثر الحديث الآن عن التحول الجيني الذي أصاب بعض الفراشات في أعقاب كارثة فوكوشيما النووية. وتنتمي هذه الفراشات المتحولة إلى ما يعرف بـ"فصيلة الفراشات النحاسية"، وهي منتشرة في كل بقاع العالم.

تتميز هذه الفراشات بحساسيتها الشديدة تجاه أي تغيرات أو تلوث في المياه و الهواء كما إنها شديدة الحساسية تجاه المواد الكيميائية والإشعاعات. وبذلك ينظر العلماء لهذه الفراشات على أنها تمثل مقياسا طبيعيا يرصد حدوث أي خلل في النظام البيئي ومركباته.

Am 26. April 1996 jährt sich das weltweit schwerste Reaktorunglück zum zehnten Mal. Im vierten Block des ukrainischen Atomkraftwerkes in Tschernobyl kam es zu einer starken Explosion. Die Folgen der radioaktiven Strahlung für die Bevölkerung sind verheerend: Bei Neugeborenen treten Mißbildungen auf (Aufnahme von 1989), Kinder in Weißrußland haben heute die weltweit die höchste Rate an Schilddrüsenkrebs. Nach Schätzungen wurden rund 600000 Menschen einer starken Strahlenbelastung ausgesetzt, unter den Bergungsmannschaften gab es nach Angaben ca. 7000 Tote. 125000 Helfer sind nach Informationen der WHO schwer erkrankt. Wegen der Gefährdung durch Radioaktivität mußten 375000 Menschen umgesiedelt werden. Insgesamt sei ein Gebiet halb so groß wie die Bundesrepublik in der Ukraine, Weißrußland und Rußland verseucht.

بعد انفجار مفاعل تشيرنوبيل: طفل مشوه بسبب الإشعاع الذي وصل الى روسيا البيضاء والبلدان المجاورة لأوكرانيا

وبالرغم من عدم رصد مخاطر مثيرة واضحة حتى الآن نتيجة الكارثة النووية في اليابان إلا أن الخبراء يشعرون بالقلق كما يقول فينفريد آيسنبرغ ، الخبير الإشعاعي في جمعية الأطباء الدوليين للوقاية من الحرب النووية :"لا أستغرب من النتائج التي رصدها الباحثون اليابانيون. ثمة نتائج مشابهة تم التوصل اليها بعد كارثة تشرنوبل".

انقراض و تشوهات

بعد كارثة تشرنوبل النووية في أوكرانيا ظهرت تشوهات مشابهة خلال السنوات التي تلت. ويقول آيسنبرغ إن العلماء يرصدون حتى الآن تشوهات جينية لبعض الفئران البرية في المناطق المتضررة كما أن طائر السنونو اختفى تماما من المنطقة المحيطة بتشرنوبل بعد أن تعرض خلال السنوات الماضية لتغيرات في شكل الرأس.

لكن هذه التغييرات الجينية المتعاقبة من جيل لآخر لا تقتصر على الحيوانات فحسب، فبعد مرور تسعة أشهر على كارثة تشرنوبل ، زادات حالة الإصابة بما يعرف بـ"متلازمة داون". ويظهر هذا المرض نتيجة خلل في الكرموسومات حيث توجد نسخة إضافية من كروموسوم 21.

ولم يقتصر الأمر على انتشار حال ة "متلازمة دوان" فحسب بل زادت حالات الإجهاض خلال تلك الفترة، ليس فقط في المنطقة القريبة من تشرنوبل بل على نطاق واسع أيضا. ووفقا لتقرير جمعية الحماية من الإشعاع فقد أصيب ما بين 18 ألف إلى 122 ألف شخص بأضرار جينية نتيجة الإشعاع.

Anti-nuclear protesters carry No nukes banners during a march in Tokyo, Monday, July 16, 2012. Tens of thousands of people gathered at a Tokyo park, demanding ?Sayonara,? or goodbye, to nuclear power as Japan prepares to restart yet another reactor, and expressed outrage over a report that blamed culture on the Fukushima disaster. (Foto:Koji Sasahara/AP/dapd)

عشرات آلاف اليابانيين في مظاهرات للمطالبة بإغلاق كل المفاعل النووية في البلاد

إشعاع أقل لا يعني خطورة أقل

لا يعرف العلماء بدقة جرعة الإشعاع التي تبدأ عندها مخاطر الإصابة بتشوهات جينية لكن الواضح في الأمر هو أن كافة أنواع الإشعاع وجرعاتها تؤثر سلبيا على الخلايا الحية كما يقول بيتر جاكوب ، مدير معهد الحماية من الإشعاع في مركز هيلمهولتس بمدينة ميونيخ الألمانية.

ويبدو أن الخلايا الإنسانية تطور آلية مذهلة وفعالة في التعامل مع هذا الوضع. فعند حدوث طفرة لدى انقسام الخلايا، تقوم إنزيمات معينة بإصلاح معظم الأخطاء لكن من الممكن أن يتسبب الإصلاح الطارئ، بعد التعرض لجرعة إشعاع قصيرة، في إحداث طفرات لاحقة تنتقل للجيل الثاني من الخلايا مما قد يؤدي الى تكوين سرطان على المدى الطويل. وإذا ما حدثت الطفرة في خلية بيضاء أو مشيج فإن هذا يرفع من احتمالية الإصابة بالسرطان مع مرور الوقت.

Winfrid Eisenberg, Strahlenexperte bei IPPNW (Internationale Ärzte für die Verhütung des Atomkriegs).

فينفريد آيسنبرغ قلق بسبب التأثيرات المحتملة على الصحة بعد كارثة فوكوشيما.

مخاوف على الأطفال

من جهة أخرى اعتبرت دراسة أجرتها اللجنة العلمية التابعة للأم المتحدة حول تأثيرات الإشعاع النووي أن حالات الإصابة بسرطان الدم وسرطان الغدة الدرقية لن تزيد في اليابان بشكل كبير نتيجة الكارثة النووية. غير أن رصد تغييرات جينية في الفراشات يثير القلق والمخاوف حتى وإن كان العلماء يقولون إنه ليس من الضروري أن يحدث للإنسان نفس التأثير الذي يحدث للحيوان.

وأجري في اليابان فحص طبي على الغدة الدرقية لأكثر من 40 ألف طفل. وأظهر الفحص وجود تكيسات غير معتادة لدى 35 بالمائة من الأطفال. وأثارت هذه الدراسة قلق أحد أطباء الأطفال الذي طالب الحكومة اليابانية بالسماح للأطباء بفحص بيانات المواليد في اليابان منذ كارثة فوكوشيما. غير أن التصريح بذلك لم يتم بعد.

مختارات