فاران يراجع دفاتر الماضي ويكشف خبايا طفولته! | رياضة| تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية | DW | 03.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

فاران يراجع دفاتر الماضي ويكشف خبايا طفولته!

يبدو أن مدافع ريال مدريد رافايل فاران احتاج إلى عزيمة فولاذية من أجل تسلق سلم النجاح والوصول إلى القمة. المدافع الفرنسي كشف عن بعض خبايا طفولته والعقبات، التي تحتم عليه التعامل معها للنجاح في عالم الساحرة المستديرة.

إذ أصبح فاران من أعمدة الفريق الرئيسية

كشف رافاييل فاران أنه قيل له وهو ما يزال طفلاً، إنه ليس لديه الموقف الصحيح للنجاح في عالم الساحرة المستديرة ...

ليس سراً أن طريق لاعبي كرة القدم ليست دائماً مفروشة بالورود، فتحقيق النجاح ودخول التاريخ من أوسع أبوابه، يتطلب في أحيان كثيرة التضحية والإصرار من أجل تجاوز العقبات، التي قد تظهر للعلن منذ الطفولة.

ويبدو أن أحد نجوم ريال مدريد قد ذاق بدوره من نفس الكأس أثناء طفولته، ففي تصريحات نقلتها صحيفة "ماركا" الإسبانية، كشف رافاييل فاران أنه قيل له وهو ما يزال طفلاً، إنه ليس لديه الموقف الصحيح للنجاح في عالم الساحرة المستديرة لأنه لطيف للغاية.

وتابع مدافع ريال مدريد "هناك بعض الأطفال الذين تراهم وتعرف أنهم سينجحون، لكن هذا لم يكن الحال بالنسبة لي"، وأضاف: "عندما كنت صغيراً قيل لي إنني لا أملك العقلية الصحيحة من أجل أن أنجح لأنني كنت لطيفاً".

وواصل المدافع الفرنسي الصلب الكشف عن بعض خبايا طفولته مشيراً إلى أن أسرته لعبت دوراً كبيراً في تطوره. وقال في هذا الصدد :"لقد كان والدي مدرباً مُتطلباً للغاية، حيث كان يفرض القواعد". أما عن والدته (أستاذة) قال فاران إنها كانت دائمة جادة بخصوص الدراسة.

يشار إلى رافاييل فاران (26 عاماً)، انتقل سنة 2011 إلى ريال مدريد قادماً من فريق لانس الفرنسي. ولعب مدرب "الميرنغي" الحالي زين الدين زيدان دوراً رئيسياً في إقناع المدافع الفرنسي بالانتقال إلى ريال مدريد. واستطاع فاران أن يفرض نفسه بقوة في تشكيلة "الأبيض الملكي"، إذ أصبح من أعمدة الفريق الرئيسية، وساهم في فوزه بعدة ألقاب محلية وقارية.

مختارات