غونتر غراس إلى اسطنبول تضامناً مع الأديبة والباحثة سيليك | الرئيسية | DW | 16.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

غونتر غراس إلى اسطنبول تضامناً مع الأديبة والباحثة سيليك

يقوم الأديب الألماني غونتر غراس بزيارة لتركيا من أجل التعبير عن تضامن نادي القلم الألماني مع الأديبة التركية بينار سيليك التي يتهددها حكم بالمؤبد بتهمة التدبير لعملية تفجير في اسطنبول تقول سيليك إنها تهمة ملفقة لها.

default

الأديبة والباحثة التركية بينار سيليك مع غونتر غراس

يتسع باستمرار نطاق عمليات التضامن مع الأديبة وعالمة الاجتماع التركية بينار سيليك. وقد توجه الأديب الألماني غونتر غراس، حامل جائزة نوبل للأدب عام 1999 والرئيس الشرفي لنادي القلم الألماني، إلى تركيا لنقل نداء التضامن الذي وقع عليه حوالي خمسمائة أديب ومفكر، تعبيراً عن الوقوف إلى جانب الكاتبة سيليك، التي تتهددها عقوبة السجن المؤبد، علماً بأنها أصبحت من الشخصيات النسائية البارزة في الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان والأقليات الدينية، ومن دعاة السلام مع الأكراد، وألفت العديد من الكتب ونالت العديد من الجوائز.

قصة الاعتقال

وتتهم سيليك بالتدبير لعملية تفجير في أحد أحياء اسطنبول القديمة في عام 1988. وبعد الانفجار اعتقلت سيليك وقيل إنها تعرضت للتعذيب وأن محاولة إرغامها تحت التعذيب على البوح بأسماء مقاتلين من حزب العمال الكردستاني، كانت قد أجرت معهم مقابلات في المناطق الجبلية بشمال العراق في إطار دراسة علمية، لكنها رفضت ذلك. وقالت أنها لم تعلم بالتهمة الموجهة إليها إلا بعد مثولها أمام المحكمة، وهي التحريض على عملية اعتداء بالقنابل في أحد أسواق اسطنبول القديمة. ووجدت في قاعة المحكمة شخصاً قالت إنها لم تكن تعرفه من قبل كان قد شهد ضدها خلال التحقيق معها بعد الحادث، وقال إن سيليك هي التي أعطته القنبلة التي فجرها فيما بعد في السوق وأدت إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة عدد كبير آخر بجروح. لكن عندما طلب منه في جلسة المحكمة تأكيد هذه الشهادة سحب اعترافاته السابقة، قال إنه كان قد أرغم عليها تحت التعذيب.

المحكمة تسحب تبرئة سيليك من التهمة

وأكدت فتاوى قانونية أن الحادثة لم تكن بسبب قنبلة وإنما انفجار غاز. وفي عام 2006 برأت المحكمة ساحة سيليك من هذه التهمة، لكن النائب العام قدم اعتراضاً يقول فيه إن تبرئة ساحة المتهمة مخالف للقانون بسبب غياب الأدلة، فألغت المحكمة قرار التبرئة، وأصبحت سيليك تواجه عقوبة بالسجن المؤبد. لكن تطور الأمور بهذه الصورة لم يفاجئها كما تقول:"لم أفاجأ، إنما أرهقتني عودة الكوابيس التي قضت مضجعي خلال السنين الماضية والتي أشعر أنها تكبلني وتضييق علي الخناق وأنني عاجزة عن تحرير نفسي".

وتعيش بينار سيليك، التي حصلت في هذه الأثناء على عدة جوائز أدبية، منذ عام 2009 في برلين، فقد حصلت على منحة من قبل نادي القلم الألماني، الذي يساندها ويدعمها بشكل قوي في هذه المحنة. ومنذ الإعلان عن قرار محكمة الاستئناف في أنقرة يتسع باستمرار نطاق التضامن العالمي مع الكاتبة التركية. ومع ذلك يشعر محامو سيليك بالتشاؤم، فقد استنفدت كل الإمكانيات القانونية في تركيا للدفاع ضد هذا الحكم ويتم التحضير الآن لرفع طلب بإلغاء الحكم بالسجن ضدها إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. وتأمل سيليك أن يتم إصلاح نظام القضاء التركي وتقول " إن هذا الأمر لا يعنيني أنا شخصياً فقط، فأنا مجرد ضحية وقع عليها الاختيار. لكن الكل يعيش تحت رحمة هذا النظام القضائي".

الكاتبة: ساي سيم/منى صالح

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

إعلان