غوتيريش يحذر من مغبة ″تغيير الوضع القائم″ في الصحراء الغربية | أخبار | DW | 20.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غوتيريش يحذر من مغبة "تغيير الوضع القائم" في الصحراء الغربية

دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش السبت إلى "أكبر قدر من ضبط النفس" في الصحراء الغربية، محذرا من أي تغيير في "الوضع القائم" في هذه المنطقة المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو، المدعومة من الجزائر.

قال المتحدث باسم الامم المتحدة في بيان اليوم (20 مايو/ أيار 2018) إن "الأمين العام انطونيو غوتيريش يتابع عن كثب تطور الوضع في الصحراء الغربية"، من دون أن يوضح الأسباب التي دفعته إلى إصدار هذا البيان.

غير أن وسائل إعلامية مغربية ذكرت أن وزارة الخارجية في الرباط أصدرت في وقت تأخر من ليلة أمس بيانا أدان "الأعمال الاستفزازية الأخيرة التي تقوم بها البوليساريو في بلدة تيفاريتي" وهي بلدة تقع شرق الجدار العازل المغربي. وأضاف البيان المغربي أن هذه الخطوة تتم "بمباركة وتواطؤ من قبل بلد جار عضو في اتحاد المغرب العربي ولكن يخرق ميثاقه في مناسبتين: بإغلاق لحدود وباستقبال حركة مسلحة على أرضه تهدد الوحدة الترابية لبلد آخر عضو في الاتحاد". وذلك في إشارة إلى الجزائر التي تدعم جبهة البوليساريو.

مشاهدة الفيديو 24:58
بث مباشر الآن
24:58 دقيقة

مسائيةDW  :  بعد إعلان المغرب قراره قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران

 وأوضح بيان الأمانة العامة للأمم المتحدة أنه طبقا لآخر قرار أصدره مجلس الأمن الدولي بشأن الصحراء الغربية في نهاية نيسان / أبريل "وفي سبيل الحفاظ على جو ملائم لاستئناف الحوار برعاية مبعوثه الخاص هورست كوهلر فإن الأمين العام يدعو الى أكبر قدر من ضبط النفس".

 وشدد البيان على انه "لا يجوز القيام بأي تحرك من شأنه أن يغيّر الوضع القائم". وخاض المغرب وجبهة بوليساريو حربا للسيطرة على الصحراء الغربية بين 1975 و1991 توقفت بموجب هدنة وتم نشر بعثة تابعة للأمم المتحدة للإشراف على تطبيقها.

 والصحراء الغربية منطقة شاسعة تبلغ مساحتها 266 ألف كيلومتر مربع مع واجهة على المحيط الاطلسي يبلغ طولها 1100 كلم. وتعدّ المنطقة الوحيدة في القارة الأفريقية التي لم تتم تسوية وضعها بعد الاستعمار.

 ويسيطر المغرب على 80 في المائة من الصحراء الغربية في حين تسيطر جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر على 20 في المائة يعتبرها المغرب "منطقة عازلة" وتعتبرها البوليساريو "مناطق محررة" ويفصل بينهما جدار عازل تنتشر فيه قوات الأمم المتحدة.

ح.ز/ م.س (أ.ف.ب / DW)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان