غموض والتباس.. من تكون الجماعة المتهمة في تفجيرات سريلانكا؟ | سياسة واقتصاد | DW | 22.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

غموض والتباس.. من تكون الجماعة المتهمة في تفجيرات سريلانكا؟

من تكون جماعة "جماعة التوحيد الوطنية" (NTJ) المتهمة بتنفيذ التفجيرات الإرهابية في سريلانكا؟ وما العلاقة بينها وبين جماعة أخرى تحمل إسم جماعة "التوحيد" السريلانكية (SLTJ)؟

حمّلت الحكومة السريلانكية مسؤولية التفجيرات الإرهابية التي استهدفت كنائس وفنادق فخمة عبر أرجاء البلاد، وخلّفت 290 قتيلاً (حصيلة مرشحة للارتفاع)، إلى "جماعة التوحيد الوطنية"، المعروفة اختصاراً بـNTJ، وهي جماعة شبه مجهولة، لا تتوافر عنها الكثير من المعلومات.

اسم الجماعة ترّدد قبل الإعلان الرسمي، إذ قالت وكالة "فرانس برس" إن قائد الشرطة السريلانكية أصدر قبل أيام تحذيراً، بناءً على معلومات استخباراتية أجنبية، مفاده أن الجماعة المعنية تخطط للهجوم على كنائس وعلى مفوضية الهند في كولوبو.

وحسب نسخة غوغل من موقعها الإلكتروني (توقف عن العمل)، تقول هذه الجماعة إنها منظمة أنشئت لأجل توضيح مقاصد الإسلام، والقيام بأنشطة خيرية، يوجد مقرها في كاتانكودي، على الساحل الشرقي من البلاد، وهي واحدة من المدن التي يتركز فيها المسلمون في سريلانكا. ويُعتقد أن الجماعة كانت تغطي بإعلان العمل الخيري على أنشطتها الحقيقية.

وتتحدث جماعة NTJ عن أنها تعمل مع أربعة من "العلماء المسلمين"، واحد منهم يحمل اسم زهران، وقد تردد هذا الإسم بعد ساعات من الهجوم على أنه من منفذي التفجيرات تحت اسم زهران هاشم.

Sri Lanka Colombo Explosion in St. Anthony Kirche (AFP/I. S. Kodikara)

يعد الهجوم الأعنف من نوعه منذ نهاية الحرب الأهلية السريلانكية

ووفق ما نشره أكثر من مصدر إعلامي، فقد اتُهم أعضاء من جماعة NTJ بسرقة معابد بوذية في البلاد. غير أنه لم يرد اسمها سابقا في قوائم الإرهاب الدولية.

ويقترب اسم جماعة "التوحيد الوطني" من اسم جماعة أخرى هي جماعة "التوحيد" السريلانكية، المعروفة اختصاراً بـSLTJ، وهي منظمة إسلامية معروفة في سريلانكا، تنشط هي كذلك حسب موقعها في النشاط الخيري، أو في النشاط الدعوي. غير أنه لم تثبت بعد وجود روابط بين الجماعتين، عدا التشابه في الإسمين، وحسب ما نشرته بي بي سي (BBC)، يُعتقد أن جماعة NTJ انفصلت عن جماعة SLTJ.

تضامن مع الضحايا

ونشرت جماعة التوحيد السريلانكية على حسابها في فيسبوك بياناً أدانت من خلاله الهجمات، وعبرت عن "تعاطفها العميق مع من فقدوا حياتهم ومع الجرحى".

وتابعت: "تفكيرنا وصلواتنا من أجل العائلات التي فقدت أحبائها في هذه التراجيديا". وطالبت الجماعة من الحكومة السريلانكية أن تعمل على تقديم مرتكبي هذه "الجريمة الشنيعة" إلى العدالة، كما أوصت الجماعة بمعاقبة مرتكبي التفجيرات بـ"الإعدام لأجل منع تكرار مثل هذه الجرائم، بغض النظر عن عقيدتهم ودينهم".

ودعت الجماعة إلى تشجيع العمل الإنساني وخاصة التبرع بالدم لصالح ضحايا التفجيرات، مؤكدة إنها تنظم حملة في هذا السياق. ووفق موقعها الإكتروني، تركز الجماعة على إظهار أنها مهمتة بالعمل الخيري، وبنشر العقيدة الإسلامية، خاصةً ما يتعلق بعلوم القرآن.

وسبق لجماعة التوحيد السريلانكية، أن دعت، رفقة الجبهة الإسلامية للتضامن، المسلمين عبر العالم إلى التنديد بالعمليات الإرهابية التي يقوم بها تنظيم "داعش"، وفق ما ذكرته صحيفة إيسلاند عام 2016، التي نقلت على لسان أمين الجماعة، عبدول رازق: "داعش لا علاقة له بالإسلام، وعلى الحكومة ألا تتردد في حظر هذا التنظيم في البلاد، نحن مستعدون للمساعدة إذا رغبت الحكومة في ذلك".

ماضي من التوترات

غير أن البحث في أرشيف الجماعة الأخيرة يُظهر عَدداً من التوترات التي جمعتها بأطياف دينية أخرى، خاصة المكوّن البوذي المهيمن على البلاد، وبالعودة إلى ما نشرته الصحافة السريلانكية الناطقة بالإنجليزية، فقد سبق للسلطات الأمنية اعتقال عبدول رازق، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، بتهم تتعلق بشتم الديانة البوذية.

التهم تعود إلى تصريحات أطلقها رازق ضد بعض المجموعات السياسية البوذية، خلال مظاهرة احتجاجية لجماعة "التوحيد" السريلانكية على تعديلات كانت الحكومة السريلانكية ترغب بتمريرها على قانون الزواج الإسلامي. والمثير أن الاعتقال جاء بعد تهديدات خطيرة أطلقها الأمين العام للمنظمة اليمينية "بودو بالا سينا"، المعروفة اختصاراً بـBBS، واسمه أتي غناناسارا، خيّر فيها بين الإسراع في اعتقال عبدول رازق أو وقوع حمام دم.

Bangladesch Sicherheitspersonal an der Baitul Mukarram Mosche in Dhaka (Reuters/M. Ponir Hossain)

يعدّ المسلمون أقلية في سريلانكا

ورُفعت قضية أخرى ضد رازق، عام 2017، وهو وستة أعضاء آخرين من الجماعة، بتهم تخص إصدارهم تعليقات مهينة بحق بوذا، وإيذاء مشاهر المجتمع البوذي في البلد، في فيديو يعود إلى عام 2013، لم ينتشر إلا لاحقاً. وقد اعتذر أعضاء الجماعة الستة الآخرين عن محتوى الفيديو بحسب محاميهم.

ونقلت صحيفة "أداديرانا" السريلانكية أن عدة جمعيات إسلامية تدخلت في المحكمة وطالبت هيئة القضاء بمحاكمة رازق ورفاقه بأقصى العقوبات حرصاً على التعايش في المجتمع السريلانكي، وهو ما يؤكده تقرير نُشر في عام 2016 لمدرسة س. راجاراتنام للدراسات الدولية، التابعة لجامعة التكنلوجيا بنانيانغ في سنغاورة، يشير إلى أن الغالبية من المسلمين السريلانكيين ضد هذه الجماعة.

وأشار التقرير ذاته إلى قيام مظاهرات في العاصمة كولومبو عام 2015 للاحتجاج ضد زيارة مرتقبة من متشددي جماعة التوحيد الناشطة في إقليم تاميل نادو الهندي، واختصارها TNTJ، بعد دعوة من جماعة التوحيد السريلانكية. ويقول التقرير إن السلطات السريلانكية منشغلة بـSLTJ، التي هي "حركة وهابية"، خاصة أنها تنتشر في البلاد انطلاقاً من الشرق منذ عام 2009، ومن الممكن أن تصير هذه الجماعة "بوابة لانضمام المتشديين السريلانكيين إلى تنظيمات أخرى كـ'داعش' لأجل القتال داخل البلاد وخارجها".

إسماعيل عزام

مختارات