غزة: آلاف من موظفي الأونروا يحتجون على تقليص المساعدات | أخبار | DW | 29.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غزة: آلاف من موظفي الأونروا يحتجون على تقليص المساعدات

أغلقت المدارس والمستشفيات ومراكز توزيع الغذاء بقطاع غزة بسبب إضراب ليوم واحد نظمه 13 ألف من موظفي "الأونروا" التي تقدم مساعدات للفلسطينيين. وتظاهر الآلاف من موظفي الأونروا ردا على قرار أميركي بتقليص المساعدات للوكالة.

تظاهر آلاف من موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) اليوم الاثنين (29 كانون الثاني/ يناير 2018) في قطاع غزة احتجاجا على قرار الولايات المتحدة تقليص مساعداتها للوكالة مطالبين بعدم تسييس هذه المسألة. وجاءت مسيرة الاحتجاج بدعوة من الاتحاد العام للموظفين في الأونروا.

وقال مدير عمليات الأونروا في غزة ماتياس شمالي، في كلمة ألقاها خلال المسيرة أمام مقر الأمم المتحدة غرب مدينة غزة "رسالتي اليوم للأمم المتحدة ليست رسالة كره ولكنها رسالة محبة" داعيا إلى "حماية هذا العدد الكبير من الموظفين الذين يقومون بتقديم الخدمة اليومية للاجئين الفلسطينيين".

وكانت واشنطن قد قررت "تجميد" نصف الأموال المخصصة لأونروا التي تقدم مساعدات للاجئين الفلسطينيين. وأثار القرار غضبا لدى الفلسطينيين الذين وصفوه بأنه خطوة إضافية ضدهم من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد إعلانه الشهر الماضي اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

من جهته، اعتبر رئيس اتحاد الموظفين في الأونروا بغزة أمير المسحال أن خفض المساعدات "هو ناقوس خطر يهدد استمرارية تقديم الخدمات الأساسية من صحة وتعليم وخدمات اجتماعية والذي سيؤثر على حياة مليون وثلاثمائة ألف لاجئ في غزة وما يزيد عن ستة ملايين لاجئ فلسطيني في مناطق العمليات الخمس".

والأونروا التي تأسست عام 1949 تقدم المساعدات لقسم كبير من الخمسة ملايين فلسطيني المسجلين لاجئين في الأراضي الفلسطينية والأردن ولبنان وسوريا. وكانت واشنطن قد أعلنت تجميدا حتى إشعار آخر لدفع 65 مليون دولار للأونروا من أصل 125 مليون دولار تشكل الدفعة الأولى لمساهمة طوعية أميركية مقررة للعام 2018.

أ.ح/ع.ج (أ ف ب، رويترز)

مشاهدة الفيديو 01:07
بث مباشر الآن
01:07 دقيقة

ماذا لو نفذ ترامب وعيده بقطع المساعدات عن الأونروا؟

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان