غداة مقتل سياح أجانب.. الداخلية المصرية تعلن قتل 40 ″إرهابياً″ | أخبار | DW | 29.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

غداة مقتل سياح أجانب.. الداخلية المصرية تعلن قتل 40 "إرهابياً"

بعد مرور ساعات فقط على مقتل ثلاثة سائحين فيتناميين ومرشد سياحي مصري في انفجار عبوة بدائية الصنع أثناء مرور حافلة سياحية بالقرب من أهرامات الجيزة، أعلنت الداخلية المصرية مقتل 40 "إرهابياً"، في تبادل لإطلاق النار.

أعلنت وزارة الداخلية المصرية في بيان اليوم السبت (29 ديسمبر/ كانون الأول 2018) عن مقتل 40 "إرهابياً" في عمليات دهم غداة هجوم استهدف حافلة سياح في الجيزة أسفر عن مقتل أربعة أشخاص هم ثلاثة سياح فيتناميين والمرشد السياحي المصري إبراهيم حسين. كما أصيب في الهجوم على الحافلة السياحية تسعة سائحين فيتناميين وسائق الحافلة المصري.

وقال بيان الداخلية "توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول قيام مجموعة من العناصر الإرهابية بالإعداد والتخطيط لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تستهدف مؤسسات الدولة خاصة الاقتصادية ومقومات صناعة السياحة ورجال القوات المسلحة والشرطة ودور العبادة المسيحية".

وأضاف "تم على الفور التعامل مع تلك المعلومات وتوجيه عدة ضربات أمنية ومداهمة أوكار تلك العناصر في توقيت متزامن بنطاق محافظتي الجيزة وشمال سيناء... وأسفرت نتائج التعامل معهم عن مصرع عدد 40 إرهابيا". وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن القتلى سقطوا في تبادل لإطلاق النار.

وكانت الداخلية المصرية قد ذكرت مساء أمس في بيان أن عبوة بدائية الصنع كانت مخبأة بجوار سور بشارع المريوطية بالجيزة انفجرت أثناء مرور الحافلة السياحية في حوالي الساعة السادسة والربع مساءً (الرابعة والربع عصراً بتوقيت غرينتش).

Ägypten Gizeh Polizei nach Anschlag auf Touristenbus (Getty Images/AFP/M. el-Shahed)

قوات الأمن المصرية في محيط الهجوم على حافلة سياح من فيتنام في شارع المريوطية بالجيزة

وقالت السائحة لان لي (41 عاما)، التي كانت في الحافلة ولكن لم تصب بأذى، إن السائحين كانوا في طريقهم إلى عرض للصوت والضوء في الأهرامات التي قاموا بزيارتها في وقت سابق. "وفجأة سمعنا صوت قنبلة. كان أمرا مرعبا وكان الناس يصرخون. لا أتذكر أي شيء بعد ذلك".

وكان آخر هجوم أسفر عن سقوط قتلى واستهدف سياحا أجانب في مصر، قبل تلك الحافلة، قد وقع في يوليو/ تموز 2017، عندما قُتلت سائحتان ألمانيتان طعنا في إحدى القرى السياحية بمنتجع الغردقة على ساحل البحر الأحمر.

وقد أدانت الهجوم على الحافلة دول عديدة من بينها روسيا والولايات المتحدة وتونس وإيران وكذلك الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الإسلامي.

ص.ش/و. ب (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات