غالبية الألمان يفضلون مغادرة أبنائهم البيت في سن مبكرة | عالم المنوعات | DW | 02.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

غالبية الألمان يفضلون مغادرة أبنائهم البيت في سن مبكرة

خلافا للمجتمعات العربية، يفضل غالبية الألمان أن يغادر أبنائهم بيت العائلة في سن مبكرة بهدف تحقيق المزيد من الاستقلالية وتعلم الاعتماد على النفس أكثر في مواجهة تحديات الحياة، وفق استطلاع رأي أجراه معهد يوجوف.

أظهر استطلاع حديث أن ثلثي الألمان تقريبا يرون أنه يتعين على الشباب مغادرة منازل آبائهم والاستقلال بحياتهم عند بلوغ 25 عاما على الأكثر. وأيد 65 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع الذي أجراه معهد "يوجوف" لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) العبارة التي تقول أنه يتعين على الشباب مغادرة منزل آبائهم عند بلوغ 25 عاما على أقصى تقدير.

واتفق 53 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع تماما على ضرورة أن يغادر الأبناء البالغين منازل آبائهم بأقصى سرعة ممكنة. ووفقا لبيانات المكتب الاتحادي للإحصاء، لا يزال نصف الشباب البالغ عمرهم 23 عاما يسكنون لدى آبائهم، وتقل هذه النسبة بين الفتيات في هذه المرحلة العمرية إلى 35 بالمئة فقط. يشار إلى أن هذا الاستطلاع شمل 2019 شخصا وتم إجراؤه في الفترة بين 18 و20 نيسان/أبريل الماضي.

ولم يؤيد سوى 25 بالمائة فقط من المشاركين بالاستطلاع فكرة السماح للأبناء بالبقاء في منازل آبائهم لوقت أطول. واتفق أغلب المشاركين في الاستطلاع على المشاركة في المسؤولية المادية لتكاليف السكن، حيث أوضح 85 بالمائة منهم أنهم يرون أن مسؤولية توفير سبل المعيشة تقع على عاتق الآباء والأبناء معا. ووفقا للإحصائيات، فإن هناك 4 بالمئة فقط من الرجال البالغ عمرهم 40 عاما لا يزالون يسكنون مع آبائهم، فيما تقل هذه النسبة بين النساء في نفس المرحلة العمرية إلى واحد بالمئة فقط.

س.ع/س.ك (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان