غالبية الألمان تؤيد بقاء اللاجئين المرفوضين ولكن بشروط | أخبار | DW | 22.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

غالبية الألمان تؤيد بقاء اللاجئين المرفوضين ولكن بشروط

أظهر استطلاع للرأي أن غالبية الألمان تؤيد اقتراح "تغيير المسار" القاضي بالسماح للاجئين الذين ترفض طلبات لجوئهم، بالبقاء في ألمانيا ضمن شروط محددة مثل إيجاد فرصة عمل، وقد أثار الاقتراح الجدل بين أطراف الائتلاف الحكومي.

أيد غالبية الألمان في استطلاع للرأي إعطاء طالبي اللجوء الذين رفضت طلبات لجوئهم فرصة للبقاء في ألمانيا حال كانوا منخرطين بالفعل في عمل أو تدريب مهني. فقد أظهر استطلاع للرأي نُشرت نتائجه اليوم الأربعاء (22 آب/ أغسطس 2018) أن 58 بالمائة من الذين شاركوا فيه أيدوا ذلك، بينما عارض الأمر 31 بالمائة، في حين ذكر 4 بالمائة من الذين شملهم الاستطلاع أنهم لا يريدون تطبيق الترحيل بوجه عام.

ويُطلق على هذه الدعوة اسم "تغيير المسار"، وتعني في الأساس أن يتمكن طالبو اللجوء الذين رفضت طلبات لجوئهم من البقاء في ألمانيا بموجب قانون للهجرة، وذلك إذا حققوا مستوى جيداً في الاندماج وحصلوا على فرصة عمل تؤمن لهم معيشتهم دون الحاجة إلى مساعدة من الدولة.

تجدر الإشارة إلى أن بعض الأصوات في الأوساط الاقتصادية في ألمانيا شكت مؤخراً من ترحيل طالبي لجوء رغم تلقيهم تدريباً مهنياً واندماجهم في المجتمع على نحو جيد. وأُثير النقاش حول هذا الأمر خلال العطلة الصيفية البرلمانية من جانب رئيس حكومة ولاية شليزفيغ-هولشتاين والعضو في مجلس رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي دانيل غونتر.

ورفضت المستشارة وزعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي أنغيلا ميركل هذا المقترح، بينما يرغب شريكها في الائتلاف الحاكم، الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في تطبيق سياسة "تغيير المسار".

وفي هذا السياق قالت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أندريا نالس في تصريحات لصحيفة "راين-نيكار-تسايتوتغ" الصادرة اليوم الأربعاء: "نحتاج إلى الأفراد المندمجين على نحو جيد والذين لديهم فرصة عمل... تغيير المسار عنصر يساعد في تحقيق ذلك".

وقد أجرى الاستطلاع معهد "إنسا" لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من صحيفة "بيلد" الألمانية. وشمل الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة من 16 حتى 20 آب/ أغسطس الجاري، 3129 ألمانياً.

ع.ج/ ع.غ (د ب أ)

المصدر: مهاجر نيوز

مختارات