غابرييل يدعو من طرابلس لوقف تسليح وتمويل أطراف النزاع الليبي | أخبار | DW | 08.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غابرييل يدعو من طرابلس لوقف تسليح وتمويل أطراف النزاع الليبي

جدد وزير الخارجية الألماني في زيارته المفاجئة للعاصمة الليبية دعم حكومة الوفاق. ودعا الوزير لوقف تسليح وتمويل الأطراف المتنازعة، ولم يذكر الوزير الألماني دولة بعينها، إلا انه أشار إلى دول مجاورة لليبيا وأخرى غير مجاورة.

أكد وزير الخارجية الألماني،  زيغمار غابريل، أن زيارته إلى طرابلس اليوم الخميس (الثامن من حزيران/يونيو 2017) تهدف لتقديم رسالة دعم لحكومة الوفاق وللحوار السياسي الهادف لإشراك كل الأطراف من أجل إنهاء الصراع في ليبيا. ودعا غابريل إلى وقف تسليح وتمويل الأطراف المتنازعة في ليبيا وأضاف أن مثل هذه الإجراءات تعقد الوضع، ولم يذكر الوزير الألماني دولة بعينها، إلا انه أشار إلى دول مجاورة لليبيا ودول أخرى غير مجاورة.

وقال غابريل، خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق الوطني، محمد سيالة، إنه بحث خلال الزيارة مسألة مكافحة الهجرة غير الشرعية، والظروف الصعبة التي تعرقل إنهاءها، وتؤثر على الوضع الإنساني في مخيمات المهاجرين، مقدماً الشكر لحكومة الوفاق على تحسين الأوضاع بالمخيمات.

من جهته قال الوزير سيالة إن "ليبيا قدمت الكثير لكي لا تشكل مشكلة لأوروبا في مجالي الإرهاب والهجرة، وإن مكافحة الهجرة غير الشرعية لا تتم فقط عبر البحر، بل يجب مكافحتها بعدة سبل، تبدأ من الحدود الجنوبية الليبية التي يجب مراقبتها بمنظومات إلكترونية متقدمة وطائرات ومعدات على الأرض". وشدد على "ضرورة تعاون الدول المحاذية لليبيا من الجنوب، وإقناع دول المصدر بإعادة قبول رعاياها من المهاجرين، فضلاً عن تقديم المساعدات لليبيا وتحسين وضع الليبيين المتضررين من مسارات الهجرة، وتحسين ظروف المهاجرين داخل المعسكرات إلى حين ترحيلهم لدولهم، وتدريب خفر السواحل الذي سارت فيه أوروبا شوطاً جيداً".

العقد الليبي مع شركة "فنترشل" الألمانية

ورداً على سؤال لمراسل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) حول العقد الذي أبرمه المجلس الرئاسي مع شركة "فنترشل" الألمانية، قال غابريل إنه "كان سعيداً لبحث هذا الموضوع مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج، وإن هناك توافقاً بين الطرفين، فقضية شركة فنترشل تخص مصلحة ليبيا الاقتصادية وسمعتها على الصعيد الدولي بأنها مكان آمن للاستثمارات والاستقرار، ونسعى حالياً لوضع آلية قانونية جديدة لحل هذه المعضلة". من جهته قال الوزير سيالة  إن "الاتفاق الذي تم هو أن تستمر الشركة في الإنتاج، وهذا الأمر من مصلحة ليبيا التي لا تريد تعطيل الإنتاج والتصدير، على أن تتم معالجة المشكلة القانونية التي ترتبت عن الانتقالٍ من أسلوب تعاقد إلى أسلوب تعاقد آخر".

والجدير ذكره أن المجلس الرئاسي الليبي كان قد أبرم عقداً مع شركة فنترشل الألمانية، لم يلق قبولاً من المؤسسة الليبية للنفط، ما خلق مشكلة قانونية بين الشركة والمؤسسة.

ويشار إلى أن الوزير الألماني وصل في وقت سابق من صباح اليوم إلى طرابلس والتقى بمقر رئاسة الوزراء السراج.

خ. س/ ح. ع. ح (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان