غابريل يحذر من موجة جديدة من العنف في الشرق الأوسط | أخبار | DW | 24.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غابريل يحذر من موجة جديدة من العنف في الشرق الأوسط

في مستهل جولته الشرق أوسطية، أشار وزير الخارجية الألماني إلى ضرورة عدم التعامل مع النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على أنه "عرض ثانوي" في مكافحة الإرهاب، وحذر من موجة عنف جديدة إذا لم يتم استئناف عملية السلام.

حذر وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل من اندلاع موجة جديدة من العنف في الشرق الأوسط إذا لم يتم استئناف عملية السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني قريباً. وقال غابرييل الاثنين (24 نيسان/ أبريل 2017) خلال زيارته للعاصمة الأردنية عمان: "من ينتظر وقتاً طويلاً، سيفتح للمنظمات الإرهابية بهذا العالم ملعباً جديداً". وتابع الوزير قائلاً: "إذا أهملنا هذا النزاع، يمكن أن يجلب لنا سلسلة جديدة من العنف في المنطقة على نحو لم نشهده حتى خلال الأعوام الماضية".

وأشار وزير الخارجية الألماني إلى أن النزاع يعود مجدداً إلى محور السياسة العالمية ويجب ألا يتم التعامل معه بعد ذلك على أنه "عرض ثانوي" في مكافحة الإرهاب، مضيفاً أن الخطر من انفجار الوضع مجدداً في الشرق الأوسط يعد "ضخماً"، ولافتاً إلى أنه يمكن لألمانيا القيام بـ"دور نشط" في حل النزاع ويتعين عليها ذلك. لكنه أكد أيضاً على الدور المحوري للولايات المتحدة الأمريكية.

واستهل غابرييل جولة تستمر ثلاثة أيام في الشرق الأوسط بزيارة الأردن أمس الأحد. وسوف يتوجه بعد ظهر اليوم إلى إسرائيل وسيلتقي غداً الثلاثاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

يشار إلى أن مساعي السلام في الشرق الأوسط متوقفة منذ أعوام. وكان وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري قد سعى بشكل مكثف لحل الدولتين، إلا أن المباحثات أخفقت في عام 2014.

خ. س/ ي.أ (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان